وداعاً للحشو.. دواء لعلاج الزهايمر يساعد على نمو الأسنان مجدداً

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

يمكن أن يصبح حشو الأسنان شيئاً من الماضي بعد أن اكتشف علماءٌ أن هناك دواءً موجوداً بالفعل لعلاج مرضى الزهايمر يمكن أن يساعد على نمو الأسنان مجدداً وعلاج التسوس.

واكتشف باحثون من كلية كينغز بلندن أن عقار "Tideglusib" (الذي يُستخدم في علاج الزهايمر) يحفز الخلايا الجذعية الموجودة في لُب الأسنان؛ وبالتالي يساعد على نمو العاج، وهي المادة المليئة بالمعادن الموجودة تحت طبقة المينا.

وبحسب صحيفة The Daily Telegraph البريطانية، فإن الأسنان تمتلك بالفعل القدرة على إعادة تكوين مادة العاج، في حال كان لُب السِن مصاباً بأي أذى أو عدوى، ولكنها فقط تصنع طبقةً رقيقةً جداً وليست كافية لحشو الفجوات العميقة التي تحدث بسبب تسوس الأسنان.

ولكن عقار "Tideglusib" يوقف عمل الإنزيم المعروف باسم "GSK-3"، والذي يمنع استمرار تكون مادة العاج.

وأوضح العلماء أنه من الممكن نقع قطعة صغيرة من الإسفنج القابل للتحلل في العقار، ومن ثم وضعها في مكان التسوس؛ بحيث تُحفِّز نمو مادة العاج، وتصلِح السنِ خلال 6 أسابيع.

هذه القطع الصغيرة من الإسفنج مصنوعة من مادة "الكولاجين" لكي تذوب تماماً بمرور الوقت، وتتبقى فقط السنِ بعد إصلاحها.


منتجاً مثالياً في طب الأسنان


قال البروفيسور بول شارب، قائد الفريق الذي أجرى الدراسة، والأستاذ في معهد الأسنان بكلية كينغز بلندن: "بساطة اكتشافنا تجعله منتجاً مثالياً في طب الأسنان لعلاج التسوس بشكلٍ طبيعي، من خلال توفير الحماية للب الأسنان، وإعادة تكوين مادة العاج".

وأضاف قائلاً: "بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام عقار تم اختباره بالفعل في التجارب السريرية لعلاج مرض الزهايمر يمنحنا فرصة حقيقية لاعتماد هذا العلاج سريعاً".

حالياً، يستخدم أطباء الأسنان الأسمنت الصناعي أو الحشوات، مثل المنتجات المصنوعة من الكالسيوم والسيليكون، لعلاج التسوس الشديد وسد الفجوات في الأسنان.

ولكن هذا الأسمنت يبقى في السِن ولا يتحلل، ما يعني أن مستوى المعادن الموجودة بالأسنان لا يعود لطبيعته بشكلٍ كامل.

لكنَّ هذه التقنية الجديدة قد تتمكن من تقليل الحاجة إلى الحشوات الأسمنتية، والتي تكون عُرضةً للعدوى، وتحتاج عادةً إلى استبدالها عددٍ من المرات.

فعندما يتلف الحشو أو تحدث عدوى، يضطر أطباء الأسنان إلى إزالة الحشو، وحشو منطقةٍ أكبر من المنطقة المصابة أصلاً، وبعد إجراء هذا الأمر عدة مرات، ربما تصبح السِن في حاجة إلى الخلع في نهاية الأمر.

ويقول الطبيب نايجل كارتر، رئيس المؤسسة البريطانية لطب الفم والأسنان، إنَّه "اكتشافٌ مثير للاهتمام، ويُظهِر نتائج واعدة، ونتطلع إلى تحويله إلى تجربةٍ عملية يمكن أن تصبح بلا شك خطوةً هائلة في علاج أمراض الأسنان".

وأضاف قائلاً: "بينما تُعَد الحشوات علاجاً فعالاً للتسوس الشديد، إلا أنَّها عرضة للتلف بمرور الوقت، وتحتاج أحياناً للتصليح والتبديل. هذا الأمر يؤدي إلى مشاكل قد تضطر طبيب الأسنان إلى إزالة وحشو منطقة أكبر في كل مرة، وبعد عدة علاجات يمكن أن يضطر إلى خلع السِن".

وتابع قائلاً: "خلق طريقة طبيعية تسمح للسِن بعلاج نفسها لن ينهي هذه المشاكل فقط، ولكنه يمكن أن يكون خياراً علاجياً أسهل بالنسبة للمرضى. في الوقت الذي لازالت فيه المخاوف من علاج الأسنان شائعة، فإن وجود طريقة طبيعية لتحفيز نمو مادة العاج مرة أخرى قد يكون مريحاً لهؤلاء المرضى، الذين يسبب لهم الخضوع لعلاج الأسنان قلقاً شديداً".

جُرِّبَت الطريقة حتى الآن على أسنان الفئران فقط، لكن النتائج أظهرت نمو المنطقة المصابة بالكامل.

وأثبتت التجارب أيضاً أن عقار "Tideglusib" آمن، من خلال التجارب السريرية التي أُجريت على مرضى الزهايمر، ولذلك يعتقد العلماء أنه من الممكن استخدام العلاج في عيادات طب الأسنان قريباً.

ونُشِرَ البحث في مجلة التقارير العلمية في دورية "نيتشر" البريطانية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Telegraph البريطانية. للاطلاع على المادة، اضغط هنا.