تعرَّض لهجوم كبير في بلاده بسبب هذا الكلام.. وزير كويتي: بدون مصر سنصبح على الهامش

تم النشر: تم التحديث:
UIAIEA
sm

"بدون جمهورية مصر العربية سنصبح دولاً على الهامش"، جملة قالها وزير العدل الكويتي فالح العزب، خلال لقاء تلفزيوني أثناء زيارة رسمية له إلى مصر، لكنه لم يكن يدري أنها ستفتح عليه نيران هجوم كويتية، تتهمه بأن تصريحه فيه اتهام لبلده الكويت بأنه بلد هامشي.

لكن سرعان ما ظهر من يدافع عن الوزير الكويتي، ويتهم من قام بنشر هذا المقطع بالتزوير "لأنه قام بعمل مونتاج للتصريحات، لتظهر في هذا السياق".

ومن بين المدافعين عن العزب كان المستشار خالد الشمروخ، الذي بثَّ فيديو قام فيه بمقارنة بين حديث العذب المجتزأ وحديثه الكامل، ليؤكد أن من نشر "الحديث يريد أن يكيد للوزير ويسيء للعلاقات العربية".


المغرِّد عيسى بورسلي تحدث في الموضوع من وجهة نظر اقتصادية، معتبراً أن صندوق التنمية الاقتصادية الكويتي، الذي تقوم الكويت من خلاله بتقديم المساعدات المالية للدول الخارجية قد "رفع اقتصاد دول وطوَّر مصانعها".

الوزير الذي رجع الكويت بعد زيارته للقاهرة، وتأكيده أنه كان تلميذ رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، وجد نفسه أمام هجوم في البرلمان.
وطالب النائب رياض العدساني رئيس الوزراء الكويتي بتوجيه الوزراء "للوقوف عند مسؤولياتهم"، مشدداً على أنه "إذا كرَّر الوزير تصريحه بأننا دون مصر سنكون على الهامش فسنجعله وزيراً على الهامش"، على حد تعبيره.

بدوره طالب النائب جمعان الحربش -وهو من نواب الإخوان المسلمين في البرلمان- الوزير بالاعتذار، وقال إن "الإشادة بمكانة مصر لا تكون عبر التقليل من مكانة الكويت ودول الخليج".

العذب ظهر بنفسه على تلفزيون الراي، ليؤكد أن الجملة التي قالها جاءت في سياق إجابة عن سؤال متعلق بمكافحة الإرهاب ودور جامعة الدول العربية.

تبرير العزب جاء مصحوباً بقيام مغردين بنشر رابط اللقاء الكامل دون اجتزاء، للتأكيد على صدق ما قاله في تبريره.

وهذه ليست الضجَّة الأولى التي تُثار حول الوزير العزب، إذ صاحبه جدل عند الإعلان عن تسميته وزيراً للعدل في الحكومة التي تم تشكيلها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حيث اعتبر النائب الإسلامي الدكتور وليد الطبطبائي استوزاره "مشروعَ أزمة بين البرلمان والحكومة، وبداية غير مشجعة".