فيروس جديد يهاجم مستخدمي نظام تشغيل Mac OS.. وهذه طريقة للحماية

تم النشر: تم التحديث:
1
1

اتجه مؤخراً محتالون يدّعون أنهم يعملون بالدعم الفني بشركة آبل، إلى تعطيل الخدمة من أجل مهاجمة أجهزة الكمبيوتر باستخدام برمجيات خبيثة.

وبسرعة، تم فحص هذه التقنية التي تستهدف أنظمة ماك أو إس عن طريق متصفح الويب سفاري، بحسب النسخة المغربية لـ"هافينغتون بوست".

وقد أطلق هذا التحذير جيروم سيغورا، الذي يعمل بشركة Malwarebytes وهي إحدى شركات الأمن الإلكتروني المتخصصة في الكشف عن البرمجيات الخبيثة، في الخامس من يناير/ كانون الثاني.

يستخدم المحتالون طرقاً مختلفة لخلق تنبيهات كاذبة على نظام ماك أو إس وتخويف المستخدمين، التي بناء عليها يذهب المستخدم لطلب المساعدة. وفي هذه اللحظة يتعرض متصفحو سفاري للهجوم.

ولتخويف المستخدم ودفعه للاتصال بهم، يعمل هؤلاء القراصنة من خلال سيناريوهين:

في السيناريو الأول يفتح البرنامج الخبيث تطبيق آي تيونز، ويقوم بإصدار تنبيهات تكشف عن إصابة الجهاز بفيروس.

أما الثاني، فيفتح من خلاله البرنامج الخبيث سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني من المسودات بطريقة متكررة بلا نهاية (دون إرسال الرسائل)، مما يؤدي إلى تشبع ذاكرة جهاز الكمبيوتر حتى يتمكن من زرع الفيروس.


كيف تحمي نفسك؟


يقول سيغورا إن هذه الهجمات تنتقل من خلال تلقي رسائل البريد الإلكتروني التي تحتوي على روابط إلكترونية "خبيثة". وبالفعل، تم تحديد عناوين إلكترونية معينة لمرسلين، منها: dean.jones9875@gmail.com و amannn.2917@gmail.com.

لذا يلزم إضافتهما لقائمة الرسائل غير المرغوب فيها ورسائل البريد المزعجة. إلا أن عناوين إلكترونية أخرى قد تكون معنية أيضاً، لذا يجب توخي الحذر.

ومع ذلك، تقول شركة تكنولوجيا المعلومات لمكافحة البرمجيات الخبيثة، إنه ليس هناك داع للقلق بالنسبة لمستخدمي ماك أو إس 10.12.2.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة المغربية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.