اعتذروا عن تصليح هاتفه فاقتحم المحلَّ بشاحنته.. كيف تعاملت معه الشرطة؟

تم النشر: تم التحديث:
ASHSHAHNT
سوشال ميديا

هل أنت إنسان عصبي؟ أظن أن إجابتك ستكون بالنفي حالما تقرأ قصة هذا الشاب الذي دمر واجهة متجر للإلكترونيات كان قد اشترى منه هاتفه المحمول في وقت سابق.

وتعود أحداث هذه الواقعة بحسب صحيفة يني شفق التركية يوم السبت ٧ يناير/كانون الثاني 2017 وتحديداً الساعة الخامسة عصراً في مدينة كوجايلي الواقعة جنوبي إسطنبول، حيث طلب شاب من صاحب محل إلكترونيات كان اشترى منه هاتفاً أن يقوم بتصليحه له.

إلا أن صاحب المحل فاجأه بعدم إمكانية إصلاحه فخرج الشاب التركي واسمه إيمري في هدوء تام ليعود بعد لحظات.

في طريق خروجه خاطب مالكي السيارات الموجودة قرب المحل التجاري المذكور طالباً منهم عدم الوقوف أمام واجهة المبنى.

ثم توجه لشاحنته الكبيرة التي كانت مركونة في الاتجاه المعاكس للشارع، و ما هي إلا لحظات حتى توجه بها بسرعة جنونية ناحية المتجر، وصدم الواجهة الرئيسية له مخلفاً أضراراً كبيرة بالمبنى.

العاملون والزبائن داخل المحل عاشوا لحظة رعب حقيقية لكن لحسن حظهم لم يصب أحدهم.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على الشاب مباشرة بعد الحادثة، وقام فريق من خبراء التفجيرات بفحص شاحنته.

الشرطة لم تتعامل مع الشاب على أنها حالة غضب، حيث ذهبت الشكوك إلى كونها عملية إرهابية محتملة، لذلك استدعت خبراء المتفجرات من شعبة مكافحة الإرهاب بالمدينة.

وتم إجراء فحص كامل للشاحنة التي تبين أنها لا تحتوي أيا منها، وتمت إحاله السائق العصبي للمستشفى لتلقي علاجه، ثم لقسم الشرطة للإدلاء بإفادته حول الحادثة، حيث من المحتمل أن يواجه تهمة إلحاق ضرر بملكية خاصة.