أنقرة وبغداد يتوصلان لاتفاق بشأن انسحاب القوات التركية من بعشيقة شمالي العراق

تم النشر: تم التحديث:
YILDIRIM ABADI
Anadolu Agency via Getty Images

نقل التلفزيون العراقي، السبت 7 يناير/كانون الثاني، عن رئيس الوزراء حيدر العبادي قوله إنه تم التوصل لاتفاق مع تركيا بشأن مطلب العراق بانسحاب القوات التركية من بلدة بعشيقة قرب الموصل (شمال البلاد).

والتقى عبادي نظيره التركي بن علي يلدريم في بغداد. ولم يذكر التلفزيون المزيد من التفاصيل عن الاتفاق.

ومن جهته قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنه بحث مع نظيره العراقي، حيدر العبادي، خلال زيارته إلى بغداد، السبت، التواجد العسكري التركي في معسكر "بعشيقة"، شمالي العراق، لافتاً إلى أنه سيتم التوصل إلى "حل ودي" للخلاف حول هذا الأمر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الجانبان في أعقاب ترؤسهما اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين تركيا والعراق في مقر الحكومة بالعاصمة العراقية بغداد.


الوجود العسكري التركي


وأضاف يلدريم أن الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة "جاء تلبية لحاجة، ونرى تقدمًا هامًا في تطهير المنطقة من داعش، وسنتوصل إلى حل لهذه المسألة بطريقة ودّية". وأكد أن العراق جارٌ شقيقٌ لتركيا؛ "لذا فإن حزنه حزننا وفرحته فرحتنا".

واستطرد: "عشنا (الأتراك والعراقيين) منذ عصور على هذه الأراضي كأخوة، وبعد الآن سنواصل العمل معًا لضمان تحقيق الازدهار والمصالح المتبادلة لشعبينا، وهذا هو الغرض من زيارتي. زيارتي إلى هنا هي الأولى من نوعها منذ أن توليت منصبي".

وأشار إلى أنه والرئيس التركي رجب طيب أردوغان أجريا في وقت سابق اتصالاً هاتفيًا مع العبادي (في ديسمبر/كانون الأول الماضي).

وأضاف: "نأمل بالعمل معًا على مكافحة الإرهاب، لتحقيق أيام جميلة لشعوبنا وبلادنا"، مثمنًا الإنجازات الهامة التي حققها العراق في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وتابع في ذات السياق: "نحن نواصل محاربة التنظيم بشكل فعال وحققنا نتائج هامة في هذا الإطار، خاصة في سوريا؛ حيث يستفيد التنظيم من فراغ السلطة هناك".

كما أشار رئيس الوزراء التركي إلى أن بلاده قطعت شوطًا كبيرًا في محاربة إرهاب منظمة "بي كا كا".

وأردف قائلاً: "تصريح العبادي خلال الأيام السابقة حول عدم السماح لـ بي كا كا بالإضرار بأمن تركيا انطلاقًا من الأراضي العراقية، يعد مهمًا بالنسبة لنا، وقد أسعدنا كثيرًا".

يشار إلى أن القوات التركية متمركزة في بعشيقة منذ قبل الهجوم الأخير على تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق.

ويذكر أن العلاقات بين العراق وتركيا قد ساءت في أكتوبر/تشرين الأول بسبب استمرار وجود القوات التركية في بعشيقة وأماكن أخرى في شمال العراق، واستدعت كل حكومة سفير الدولة الأخرى في وقت كانت فيه الحملة المدعومة من الولايات المتحدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل على وشك البدء.