5 ممثلين يتنافسون مع أنفسهم في ترشيحات أوسكار 2017

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

يُنتظر كشف الستار عن أكبر حفل لتوزيع الجوائز في شهر فبراير/شباط 2017، وهو "حفل الأوسكار" الذي تنظمه أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة كل عام.

وخلال هذه الفترة يبدأ السباق وتشتد المنافسة بين الممثلين والأفلام على العديد من الجوائز.

لكن هذا الموسم يتمتع بسِمة مختلفة، فالممثلون لا ينافسون فقط بعضهم البعض على ترشحات أوسكار هذا العام، بل إن بعضهم يتنافسون مع أنفسهم أيضاً، بسبب دخولهم المسابقة بأكثر من عمل.

رصد موقع The wrap، عدد من الممثلين والممثلات الذين قدموا أدوارا متنوعة ومتميزة هذا العام، ليضعوا محبي السينما والنقاد في مأزق اختيار أي من أدوارهم سوف يترشح لنيل جائزة أوسكار.


1-إيمي آدامز




photo

قدمت إيمي هذا العام دورين متميزين في فيلمين مختلفين، يؤهلانها بقوة لترشيحات أوسكار هذا العام كأفضل ممثلة لدور رئيسي.

الدكتورة لويز، أستاذة وعالمة البصريات، والتي يستعين بها الجيش الأميركي، للبحث عن طريقة للتواصل مع جسم غريب هبط على سطح الأرض ويحاول إرسال بعض الإشارات، هذا دورها في فيلم "Arrival" للمخرج دينس فيلنوف.

أما الفيلم الثاني، فهو دور سوزان في فيلم المخرج والكاتب توم فورد "Nocturnal Animals"، وتتلقى في بداية الفيلم طرداً من زوجها السابق يحمل رواية يوشك على طرحها في الأسواق وهي تحمل كذلك اسم حيوانات ليلية.

وما إن تبدأ في مطالعتها، حتى تتجسد أحداث الرواية على الشاشة، وهي تجري في وسط مغاير تماماً للذي تعيش فيه سوزان، فيكون للفيلم قصتان متوازيتان خيالية وواقعية، تتداخل أحداثهما وتجعلك تتعلق بكل قصة على حدة.

الفيلم مأخوذ عن رواية "توني وسوزان" للكاتب أوستن رايت العام 1993.


-2 أندرو جارفيلد




photo

صاحب الدور الشهير في سلسة أفلام "The amazing spider man"، ينافس بدورين أيضاً كأفضل ممثل رئيسي.

الأول هو ديزموند دوس، المتطوع في الجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية، في فيلم "Hacksaw Ridge".

وهو فيلم تدور أحداثه عن قصة حقيقية لجندي يرفض حمل السلاح فى الحرب ويفضل أن يكون مسعف حرب، ينقذ الناس بدلاً من محارب يقتلهم، فيثير غضب قادته وزملائه ويصفونه بالجبان ويعاملونه بعنف.

وكعقاب على غرار الإعدام، يرسلون دوس إلى الحرب وتحديداً معركة "أوكيناو" دون سلاح، حيث يُجاهد للبقاء على قيد الحياة.

أما الفيلم الثاني فدوره في فيلم المخرج مارتن سكورسيزي الجديد "Silence"، الذي تستند قصته إلى رواية صادرة العام 1966، وتحمل الاسم نفسه للياباني شوساكو إندو.

وتبدأ القصة بإبلاغ الكنيسة الكاثوليكية، بأن القس المخلص "كريستوفاو فيرييرا"، والذي كان ينشر التعاليم المسيحية سرّاً في اليابان اعتنق البوذيّة.

وهو الخبر الذى يدفع بثلاثة من طلابه المخلصين غير المصدقين ومن بينهم جارفيلد لمحاولة الوصول إلى اليابان للتحقق من الأمر.

وحسب ما نشرته نيويورك تايمز، فإن جارفيلد خضع لخلوات صمت لمدة أسبوع في منزل St. Beuno الروحاني في ويلز.

وقال جارفيلد: "لو مُنحت عشر سنوات للتحضير لهذا الدور لما كانت ستكفيني".


-3 جيك جيلينهال




photo

دوره الأول يشاركه مع إيمى آدمز في فيلم "Nocturnal Animals"، ويجسد دور زوجها السابق الذي يظهر فجأة ليعرض عليها سيناريو كتبه يريد معرفة رأيها فيه، ورغم أن الرواية التي كتبها وما تضمنته من أحداث صادمة لم تحدث للزوجين في القصة الحقيقية، ولكنها تعبر فى خلفيتها عن حياتهما الزوجية التي انتهت بالانفصال.

دوره الثاني هو شخصية "ديفيس"، وهو مصرفي ناجح في مجال الاستثمارات، في فيلم "Demolition" للمخرج جان مارك.

ويفقد ديفيس زوجته في حادث مروري مأساوي، ثم يتعرف على كارين موظفة خدمة العملاء التى تقوم بدورها نعومى واتس، والتى تمتلك القدرة على الإصغاء والإجابة عن أسئلته الوجودية.

ويصور الفيلم رحلة ديفيس لاستعادة حياته مرة أخرى بعد رحيل زوجته.


- 4 ماهر شالا علي




photo

يقدم ماهر شالا هذا الموسم دورين متميزين، يجعلانه من أقوى المرشحين هذا الموسم للعديد من الجوائز.

الأول، دوره في فيلم "Midnight"، الذي يتناول مراحل طفولة وشباب وشيخوخة شاب أميركي من أصل أفريقي يكتشف أن لديه ميولاً جنسية مختلفة عن من حوله، وهذا الاكتشاف يعرض حياته للخطر، الفيلم فاز بالفعل بجائزة
"A spirit A ward" لهذا الموسم.

والثاني هو دور جيم جونسون، في فيلم "Hidden Figures" وهو الفيلم الذي تدور قصته حول ثلاث عالمات في الرياضيات من أصل أفريقي، مواهبهن غير مستغلة، يتم اكتشافهن من قبل وكالة ناسا، خلال فترة تتسابق فيها الولايات المتحدة مع روسيا لوضع رجل في الفضاء.


5 ـ إيلي فانينج




photo

رغم سنها الصغير الذي لا يتجاوز العشرين عاماً، إلا أنها قامت بدورين مميزين هذا الموسم قد يتم ترشيحها من خلال أحدهما كأفضل ممثلة في دور مساعد.

الأول دورها في فيلم بن أفليك الجديد "Live by Night"، وتدور أحداث الفيلم في العشرينيات من القرن الماضي، في إطار أفلام الجريمة والعصابات.

الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتب دينيس ليهان، صدرت العام 2012 وتحمل نفس الاسم.

والثاني، هو دور سيدة من ثلاث سيدات في سبعينيات القرن الماضى يحاولن اكتشاف معاني إنسانية مختلفة عن الحب والحرية والاستقلال، وغيرها من المعاني التي يتناولها فيلم 20th Century Women، للمخرج مايك ميل.