15 قتيلاً و25 جريحاً جراء تفجير سيارة مفخخة في مدينة جبلة السورية

تم النشر: تم التحديث:
T
ت

قتل 15 شخصاً على الأقل، الخميس 5يناير/كانون الثاني، بينهم 8 مدنيين جراء تفجير سيارة مفخخة في مدينة جبلة ذات الغالبية العلوية على الساحل السوري، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "15 شخصاً على الأقل بينهم 8 مدنيين قتلوا وأصيب العشرات بجروح جراء تفجير سيارة مفخخة قرب الملعب البلدي" في المدينة الواقعة في جنوب محافظة اللاذقية (غرب)، والتي تتحدر منها عائلة الرئيس السوري بشار الأسد.

وكانت حصيلة أولى أفادت بمقتل 14 شخصاً.

واستهدف التفجير منطقة تضم عدداً كبيراً من الحواجز الأمنية وفق المرصد، الذي أشار الى أن قوات النظام فرضت طوقاً أمنياً مشدداً في المنطقة عقب التفجير.

وذكر التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل أن التفجير نفذه "إرهابي انتحاري بسيارة مفخخة" في شارع مزدحم في المدينة. وأحصى مقتل 11 شخصاً وإصابة 45 مواطناً بجروح في حصيلة جديدة.

وبث التلفزيون السوري الرسمي مقاطع فيديو من موقع التفجير، تظهر تصاعد النيران والدخان الأسود من سيارة محترقة على الأقل فيما تظهر بقع دماء على الأرض وسيارات متضررة وسط شارع ضيق تكثر المحال على جانبيه.

وتستهدف تفجيرات انتحارية أو بالسيارات المفخخة محافظة اللاذقية بين الحين والآخر. وقتل في 24 أيار/مايو أكثر من 170 شخصاً في سلسلة تفجيرات انتحارية متزامنة استهدفت مدينة جبلة ومدينة طرطوس الساحلية مركز محافظة طرطوس.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية تلك الاعتداءات.

وبقيت محافظة اللاذقية ذات الغالبية العلوية بمنأى عن النزاع الدامي الذي تشهده البلاد منذ منتصف آذار/مارس 2011، وتسبب بمقتل أكثر من 310 آلاف شخص.

ويقتصر وجود الفصائل المقاتلة والإسلامية في اللاذقية على ريفها الشمالي.