مديرك يكتب كلَّ شيء عنك إذاً أنت في خطر.. 4 علامات قد تعني اقتراب طردك من العمل

تم النشر: تم التحديث:
FIRED
Boss dismissing an employee. Dejected fired office worker carrying a box full of belongings. | Dutko via Getty Images

كيف تحدد ما إذا كانت وظيفتك في خطر أو ربما فقط أنت مصاب قليلاً بداء الشك؟ وبينما أنا من المؤيدين دائماً للثقة بحدسك في مثل هذه المواقف، إليك بعض العلامات، واللاعلامات التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار:


1-المدير يقوم بتدوين كل شيء




fired

إذا تفاجأت بمديرك يحاول تدوين وتوثيق التعاملات معك باستخدام الإيميلات أو المستندات فهذه علامة غير مريحة.

إذا كان ذلك يحدث معك، تأكد من تجهيزك ما يدل على قيامك بعملك كاملاً، لأنه إذا كان مسؤول الموارد البشرية يقيم المستندات، فأنت حينها تريد من رسائلك أن تُظهر الجانب الاحترافي من عملك.

- العلامات الدالة على أنك مصاب بجنون الشك لا أكثر

كن على علم بأن بعض المديرين غالباً ما يستخدمون البريد الإلكتروني كوسيلة أساسية للتواصل، البعض الآخر دائماً ما يرسل رسائل مفصلة ليتأكد من سيطرته على أمور العمل، إذا لم تلحظ تغيُّراً واضحاً في المعدل أو في نبرة التعامل، قد يكون القلق الذي أصابك بسبب شيء لا يذكر.


2- تَنْحيتك جانباً


في أحد الأيام، تكون أنت الشخص المسؤول عن مشروع معين، ثم فجأة يُعاد توزيعك أو استبدالك، إما مع شرح قليل للسبب، أو أسوأ من ذلك، وهو إخبارك مباشرة بأنك لا تستطيع تولي الأمر.

عندما يقوم رئيس عملك بإعادة تكليف مهامك لآخرين دون إعطاء سبب واضح ومفهوم، فقد يكون ذلك دلالة على أن القسم يحضر لمغادرتك.

تأكد من سؤالك المستمر وبطريقة إيجابية وبنّاءة عن الأسباب المحددة وراء استبعادك من مهام عادة ما تكون أحد أفرادها.

- العلامات الدالة على أنك مصاب بجنون الشك لا أكثر

قد يكونون في حاجة لاهتمامك وتركيزك في مكان آخر بالفعل، لذا فتغيير موقعك يكون منطقياً حينها، ربما يحتاجك مديرك أو فريقك للعمل على مهمة لها أولوية أكبر، أو ربما وجدت مديرتك أن عليك حملاً كبيراً من العمل، وتحاول أن تخفف عنك بعض هذا الحمل عن طريق أنشطة غير حيوية.

بالتأكيد، لا تهمل الموقف إذا ما تم استبعادك من المشاريع، ولكن انظر للأمر من جميع الجوانب لتحديد ما إذا كانت الأسباب وجيهة أم لا.


3-وضعك ضمن خطة تطوير الأداء


إذا وُضعت ضمن خطة تطوير أداء العاملين، فقد لا يكون الوضع الأمثل عادةً.

ففي معظم المؤسسات، يعني ذلك أن مستواك في العمل يهبط لدرجة أن يشعر مديرك بأن الوضع يحتاج للتدوين رسمياً والتغيير، ورغم أنها بالتأكيد قد لا تكون نهاية العالم، خاصة ما إذا كان مديرك يدعمك في تلك الفترة، فإن وضعك ضمن الخطة وإجبارك على التوقيع بالموافقة عليها، قد يكون إشارة حمراء.

دائماً ما يكون من الصعب التمييز في ذلك الوقت بين "نحن حقاً نريد أن نراك أفضل" وبين "نحن نتمنى حقاً أن يصيبك الارتباك والإحباط حتى تستقيل"، خاصة إذا ما دُمّر غرورك بهذه الأخبار.

ولكن إذا شعرت بأن المتطلبات المراد القيام بها ضمن الخطة تقف ضدك، حينها يجب عليك أن تفكر بخطة للخروج.

- العلامات الدالة على أنك مصاب بجنون الشك لا أكثر

الآن، تبذل بعض الشركات مجهوداً بالفعل لزيادة أداء موظفيها عن طريق وضع خطط تطوير الأداء تلك، ويؤمنون بقدرة أولئك الموظفين على التعافي.

إذا ما تم وضعك ضمن خطة التطوير، لا تفزع وتفكر أنه سيتم التخلي عنك، قم بقياس مستوى الشفافية والدعم المُصاحِب للأمر، فإن كانت الخطة قابلة للقياس ومن الممكن تحقيقها وتتحلى بالقدر الكافي من الصراحة والشفافية، فقد يكون ذلك دليلاً على أن الجميع يهتم لأمرك، وأن الوقت حان لكي تتحرك.



fired


4-يبدأ الناس حولك بالتصرف بهدوء أو بغرابة


أريد أن أقول إن مشاركة أخبار العمل والثرثرة المعتادة بين رفقائك لا تستمر إذا كان مديرك يفكر بالتخلي عنك.

وقد تؤدي المحادثات الجانبية في غرفة الاستراحة، أو تعامل الناس بغرابة أو اضطراب في كل مرة أن تكون أنت بالجوار.

إذا بدأ زملاء العمل في التصرف بغرابة فجأة، قد لا يكون الأمر متعلقاً بك فقط، ولكن قد يكونون على دراية مسبقة بما سيحدث أو مجرد تكهنهم بما قد يقع لك.

- العلامات الدالة على أنك مصاب بجنون الشك لا أكثر

رغم صعوبة القيام بالأمر، إلا أنني قد أعتبر هذه العلامة هي الأدنى من بينها جميعاً، إلا إذا كان تغير تعامل الأشخاص حولك حدث بشكل واضح جداً. لماذا؟

لأن الناس هم الناس، نحن مخلوقات عاطفية مع أمزجة وأشياء خارجية تحدث مثل المشاكل في العلاقات، وضغوطات عائلية، وقضايا صحة، سمِّها ما شئت. وأحياناً ما تأتي هذه الأمور الخارجية معنا إلى العمل وتظهر على هيئة تغير في السلوك العادي.

لا تفترض دائماً بأن الأمر يتعلق بك، ولكن انتبه أيضاً ما إذا كان هناك تغير في التعامل مع باقي الزملاء.

الطرد من العمل أمر مقزز حقاً، ولكن وجه السؤال لأي شخص مر بفترة "ما قبل الطرد"، وقد تكون هذه الفترة مقززة أكثر بكثير لأنها تلوح دائماً في أفقك. وعادةً ما يكون أفضل شيء تقوم به هو التفكير بطريقة بنّاءة وغير مُعتمدة على العاطفة (قدر استطاعتك) لتقييم الأمر الذي تتعامل معه ثم قُم بوضع استراتيجيتك على هذا الأساس.

وإذا كان مديرك يحاول جعل حياتك بائسة حتى تستقيل؟ ثِق بأن الكاريزما ستلعب دورها فيما بعد.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Business Insider الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.