أزعجه حديث الجالسين بجواره فهبطت الطائرة اضطرارياً.. هذا ما حدث لضحية المقعد الأوسط في رحلة الـ13 ساعة

تم النشر: تم التحديث:
PLANE ANGRY
Jupiterimages via Getty Images

تعتبر الرحلة من أستراليا إلى الولايات المتحدة واحدة من أطول الرحلات في العالم، وستشعر بطولها أكثر عندما تكون في المقعد الأوسط.

لكن اتضح أنّ تلك الرحلة أقصر بكثير بالنسبة لراكبٍ أدّت شكاواه المسيئة إلى هبوط طائرته، واعتقاله بعد ساعاتٍ في الهواء، بحسب تقرير نشرته صحيفة Washington Post الأميركية.

كان الرجل -الذي وصفته السلطات بأنه أميركي يبلغ من العمر 42 عاماً- على متن طائرة United Airlines ليلة رأس السنة الجديدة، بعيداً عن سان فرانسيسكو بأكثر من 13 ساعة، برفقة 251 راكباً.

كان الرجل يجلس بين اثنين من الركاب، ولم تعجبه محادثاتهما البينية، كما لم يستطع أن يجد راحته في الشراب، كما قال الركاب الآخرون لمراسل كرون 4 في سان فرانسيسكو، ج. ار. ستون.

إذ انفجر الراكب في نوبة من الغضب بعد 40 دقيقة في الهواء، ثم طلب البيرة، وحاول جذب زجاجة الصودا من عربة التقديم، وفقاً لما قاله أحد الركاب لصحيفة هيرالد نيوزيلندا.

وفي مكان ما فوق المحيط الهادي، وقف الرجل على قدميه وأعرب عن غضبه، في حين قام أحد الركاب بتسجيل المشهد.





إذ قال الرجل حينها للمضيفة الجوية: "إذا رأيت اثنين لديهما نفس الاسم الأخير، فلا تضع شخصاً ما بينهما"، التي بسطت يديها وطلبت منه الهدوء.

فقال لها: "أنا هادئ قدر المستطاع"، لترد عليه: "أنت تصرخ في وجهي، هل تريدني أن أصيح (كلمة بذيئة)؟ هل تريدني أن أطلب كابتن الطائرة؟".

ثم يرد عليها الرجل: "هل تعلمي كم من الرائع أن تعود الطائرة من أجلي؟"، وتحداها قائلاً: "افعلي هذا"، ثم قال للمضيفة إنها سمينة حينما سارت مبتعدةً عنه.

وبعد ذلك الشجار، حولت الطائرة مسارها إلى أوكلاند بنيوزيلندا، ذلك المساء.

وفي فيديو آخر لذلك الحدث، ظهرت الشرطة واقفةً تراقب الرجل يجمع أغراضه ويترك مقعده، فيما لم يقدم المتحدث باسم United Airlines أي تفاصيل عن الراكب أو مصيره.





بينما ذكرت صحيفة نيوزيلندا هيرالد، أن الرجل ألقي القبض عليه في المطار، ومُنع من دخول البلد، واحتجزته الشرطة حتى يعود إلى وطنه.

في حين قضى بعض الركاب الساعات الأخيرة من ليلة رأس السنة في مطار نيويورك، إذ أوضحت الشركة أن طاقم الطائرة احتاج إلى الراحة قبل أن يتمكنوا من مواصلة الرحلة.





- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Washington Post الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.