العثور على مقص صدئ ومكسور تُرك داخل معدة مريض 18 عاماً!

تم النشر: تم التحديث:
SURGICAL SCISSORS
Lester Lefkowitz via Getty Images

يجب على الجراح الجيد ألا يترك خلفه أي أداة، لكن هذه الأخطاء تحدث؛ كما اكتشف رجل فيتنامي مؤخراً.

حدث ذلك عندما تُرك زوج من مقص جراحي في بطنه لمدة 18 عاماً، قبل أن يكتشف الأطباء الخطأ ويزيلونه، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام، التي نقل عنها القصة موقع Medical Daily.

إذ قال مراسل BBC إن المريض "ما فان نهات" البالغ من العمر 54 عاماً، ذهب إلى المشفى في إثر تعرضه لحادث سير، وهناك أظهرت الموجات فوق الصوتية وجود آلة حادة بطول 6 بوصات ترقد على يسار معدته بجوار القولون، ويرجح أنها تُركت هناك بعد جراحة أجراها في عام 1998 نتيجة لحادث طريق أيضاً.

فيما ذكرت صحيفة The Vietnam Express أن الأمر استغرق من الأطباء ثلاث ساعات لإزالة المقص.

كما قالت إن زوج المقص ذا الـ15 سنتيمتر قد كُسر جزئياً خلال الـ18عاماً في بطن المريض، الذي يتوقع عودته للمنزل في غضون 10 أيام، وأضافت أنه تمتع بحياة صحية، حتى بدأ مؤخراً يعاني من آلام في البطن.

وأضافت الـBBC أن هذا الألم لم يستجب للعلاج، وكانت مقابض المقص الصدئة قد أصبحت "ملتصقة ببعض الأعضاء المجاورة في بطن المريض".

ورغم غرابة الأمر، إلا أن حادث ترك الجراح لأداة بالخطأ داخل جسم المريض أمر شائع، وهناك عشرات من الحالات سنوياً لجراحين يتركون خلفهم معدات مثل الإسفنج والإبر والمناشف، وحتى أجزاء من المُعدَّات داخل أجساد المرضى. وذلك وفقاً لتقرير CBS News.

وتضع تلك الأشياء المريض في حالة خطر، إذ يصبحون معرضين للأذى والخطر، أو البقاء في المشفى مدة أطول، أو حتى الموت، وعادةً ما تحدث مثل تلك الحوادث عندما يكون الأطباء تحت ضغط في عملية طوارئ، أو عندما "تأخذ العملية منحى غير متوقع".

وتلاحظ CBS News أن تلك الأدوات تظهر بعد ذلك في أشعة X عند إجراء فحوص المتابعة الروتينية، أو عند شكوى المريض من الألم أو عدم الراحة.

هذا الموضوع مترجم عن موقع Medical Daily. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.