الشرطة النمساوية تحقق في واقعة تحرش جماعي ليلة رأس السنة.. هل يمكن تحديد الفاعل؟

تم النشر: تم التحديث:
NAMSA
HANS PUNZ via Getty Images

بدأت الشرطة النمساوية تحقيقاً في عدد من الشكاوى المتعلقة بتحرشات جنسية ارتكبتها مجموعة من الرجال خلال ليلة رأس السنة الجديدة في مدينة انسبروك النمساوية، كما أعلنت الأربعاء 4 يناير/كانون الثاني 2017،

فقد رفعت ثماني عشرة امرأة الشكوى، مؤكدات أنهن تعرضن لملامسات من حوالي عشرة رجال خلال الاحتفالات بالعام الجديد في الساحة المركزية لهذه المدينة، الواقعة في مقاطعة تيرول (جنوباً)، حيث كان يحتشد 25 ألف شخص.

وقال ارنست كرانبيتر من الشرطة الإقليمية لفرانس برس "لم نتعامل من قبل مع مسألة من هذا النوع".

واضاف "كانوا يرقصون حول النساء، ثم قاموا بملامسة صدورهن أو وضعن أيديهم على سيقانهن بشكل مفاجئ. حصلت هذه الأمور في إطار الاحتفالات، لذلك من الصعوبة بمكان تحديد ما حدث بالضبط".

وتابع المتحدث أن من قام بذلك شبان، موضحاً أن أشرطة فيديو عن الاحتفالات التقطها هواة، ولا تتيح تحديد الفاعلين بسبب رداءة الصور.

وفي ألمانيا، كانت احتفالات العام الجديد 2015 اتسمت بحصول مئات الاعتداءات الجنسية المنسوبة إلى مهاجرين في كولونيا. كما وقعت اعتداءات أيضاً في النمسا.

وتجنباً لوقوع أي حادث هذه السنة، وزعت الشرطة في النمسا على النساء ستة آلاف جهاز إنذار يوضع في الجيب خلال الاحتفالات بالعام الجديد.

وفي فيينا، كما في اينسبروك، اتخذت تدابير أمنية إضافية بعد الاعتداء على سوق ميلادية في برلين أواخر كانون الأول/ديسمبر.