"أنا أعرف ما قمت به عبر تورنت".. موقعٌ إلكتروني يزعم أنه يسمح للناس برؤية كل شيء قام أصدقاؤهم بتحميله

تم النشر: تم التحديث:
INTERNET
Man working on a laptop in a coffee shop | Ezra Bailey via Getty Images

زعم موقع جديد أنه قادر على عرض كل شيء قمت أنت -وأصدقاؤك- بتحميله من التورنت.

يبدو أن الشركة تستخدم موقعاً تطفلياً كطريقة لتسويق خدماتها للشرطة ومالكي المحتوى، لكنها تقدم خدمة للتذكير بنوع المعلومات المتاحة بسهولة على الإنترنت.

يجمَع موقع “I Know What You Download” المعلومات المعالجة عبر شبكة الإنترنت لاكتشاف الأشياء التي يقوم الناس بتحميلها. حتى إنه يُقَدِّم طريقة سهلة للأصدقاء لجعل معلوماتهم متاحة كذلك - مما يعني أنه من الممكن أن تكون قد خُدعت لفضح عاداتك في تحميلات التورنت.

تعمل الأداة ببساطة عن طريق البحث عن عنوان الـIP الخاص بالشخص الذي يستخدمه. وبينما قد يشعر الأشخاص المُستخدمون لتحميلات التورنت أنه يتمتع بالسرية، إلا أن تبعيتهم تكون لعناوين الـIP الفريدة تلك، إلا إذا كانت لديهم حماية -مما يعني أن أي شخص يبحث عن تحميل شيء معين، يمكن للآخرين التعرف عليه إن كانوا يفعلون نفس الشيء في ذات الوقت.

افتراضياً، الأداة التطفلية ستجد عنوان IP الخاص بك، ثم تعرض أي شيء لديها في سجلها، قمت أنت بتحميله.

لكنها أيضاً لديها خاصية تهدف للسماح للناس برؤية ما يقوم أصدقاؤهم بتحميله. فيحتوي الموقع على خاصية تسمح للناس بإرسال رابط يبدو غير مؤذ -مثل رابط فيسبوك أو صفحة الأخبار- ثم تتم مشاركة الرابط مع الأشخاص الذين سيُخدعون بالضغط عليه. بمجرد حدوث ذلك، سيدخل الموقع لعناوين الـ IP الخاصة بالأصدقاء ويُظْهِر كل شيء في سجلات الموقع، لما قاموا بتحميله.

تنصح صحيفة The Independent بعدم استخدام الموقع وخاصة أداة الأصدقاء المتصلين بك، نظراً لأنه لا يتضح من يقف خلف تشغيل هذا الموقع ولا ما الذي يتم فعله بالمعلومات التي يجمعها.

يبدو أن القائمين على الموقع يشيرون إلى أنهم يشغلَونه كطريقة لتسويق خدماتهم لمالكي المحتوى وللشرطة. فمن بين الخدمات التي يقدمها الموقع، أنه يمكنه إيجاد من قام بتحميل محتوى محدد والمساعدة في حماية هذا المحتوى بعينه، بالإضافة لخدمات أخرى مثل إيجاد المستخدمين الذين يشاركون أفلاماً جنسية للأطفال.

عند تحميل شيء عبر التورنت، يقوم الناس إما بمنح سيد (Seed)، أو بإرسال أو تحميل المحتوى- كل ذلك يحدث من قِبل المستخدمين الآخرين في الشبكة، وبالتالي كل تلك الحواسيب متصلة ببعضها البعض. هكذا، إن أراد حاسوب واحد معرفة هوية الآخرين الذين يرسلون أو يأخذون المحتوى منه، فيمكنه القيام بذلك. ويبدو أن ذلك هو ما يحدث في الموقع الجديد.

تستخدم الشركات المالكة للأفلام والبرامج التلفزيونية والموسيقى، التي يتم تحميل محتواها عبر التورنت، بالفعل أدوات مماثلة لتلك الأداة. إذ أن هناك تقارير منتظمة حول قيام تلك الشركات بالضغط على الأشخاص الذين يحمَلون محتواهم إما عن طريق أخذ التكاليف أو إجبارهم على إيقاف استخدام خدمات التورنت، مما يعني أنهم على الأرجح يستخدمون نفس الأداة.

في كافة الأحوال، التحميلات مرتبطة فقط بعناوين الـIP وليس بأشخاص بعينهم. مما يعني أن الموقع والخدمات الشبيهة له ستُظهر فقط ما إن تواجد شخصاً ما في حاسوبك أثناء اتصالك بالإنترنت، وليس بالضرورة معرفة أي حاسب فعل ذلك أو حتى إن كان ذلك الحاسب في منزل شخص بعينه.

ويوضح الموقع أيضاً أنه من المحتمل أن يحصل على تسجيلات محدودة لما حمّله الناس، لأن عناوين الـ IP للأشخاص قد تتغير، ولأن عنوان IP واحد قد يكون مخصصاً لمجموعة متنوعة من الناس.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.