أول اعتراف لها بالانتهاكات ضد الروهينغا.. تبدأ باعتقال عنصرَيْ شرطة.. ما الذي أجبر ميانمار على ذلك؟

تم النشر: تم التحديث:

اعترفت حكومة ميانمار، لأول مرة، بارتكاب انتهاكات بحق أقلية الروهينغا، بعد انتشار فيديو تتعرض فيه مجموعة من أقلية الروهينغا المسلمة للتعذيب على أيدي جنود في جيش ميانمار.

إذ إنه طالما أنكرت حكومة بورما قيام جنودها بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بحق مسلمي الروهينغا، لكن هذا الفيديو أجبر الحكومة على اعتقال اثنين من عناصر شرطتها.

الفيديو تم تصويره بهاتف أحد الجنود، وتسرَّب بشكل ما إلى العلن، رغم الحظر الكامل المفروض على دخول وسائل الإعلام.

فيما علَّقت منظمة العفو على تلك اللقطات قائلةً: "الكثيرون قُتلوا، ومئات الآلاف هَجروا منازلهم من الروهينغا منذ عام ١٩٨١ وحتى الآن، بسبب عنف السلطات في بورما".