هل تشارك "روكيتس" في تنصيب ترامب؟.. تسريب صوتي من داخل الفرقة الأميركية يجيب

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

كشف تسجيل صوتي سري عن بعض الخلافات بين أعضاء فرقة راديو سيتي روكيتس وشركة ماديسون سكوير غاردن التي تتبعها الفرقة بشأن خطة تقديم استعراض للفرقة خلال حفل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

تم الكشف عن التسجيل، الذي تم تسريبه لمجلة ماري كلير، خلال اجتماع خاص أقيم في 27 ديسمبر/كانون الأول بين رئيس الشركة جيمس دولان وأعضاء الفرقة.

جاء الاجتماع بعد أيام من قيام إحدى الراقصات بنشر تعليق على موقع إنستغرام يوضح مدى الحرج الذي تستشعره جراء الاستعراض، الذي تحول إلى مشاجرة عبر الشبكات الاجتماعية، حيث طالب خصوم ترامب من أعضاء فرقة روكيتس مقاطعة الحدث، بينما ذكر مؤيدو ترامب أنه يتعين على أعضاء الفرقة الاحتفاظ بانتماءاتهم السياسية لأنفسهم.

وخلال الاجتماع، أخبر دولان الراقصات بأن تقديم استعراضهنّ خلال حفل التنصيب يعد فرصةً رائعة، وقال: "إنها لحظة رائعة في تاريخ البلاد".

واستطرد: "إننا أميركيون، وأعتقد أنه من الملائم للغاية أن تقدم فرقة روكيتس استعراضها خلال مراسم التنصيب وفي الرابع من يوليو/حزيران (عيد الاستقلال الأميركي) وخلال اللحظات التاريخية العظيمة لبلادنا".

وشكت إحدى الراقصات من ردود الفعل العنيفة على الشبكات الاجتماعية ووصفتها بأنها "لا تحتمل".

وقالت: "أعتقد أن فرقة روكيتس ليس لديها أي انتماءات سياسية، والآن نتحول إلى فرقة لها انتماء سياسي من خلال تقديم استعراضاتنا بمراسم التنصيب هذه!".

وذكر دولان أنه على يقين بأن الاستعراض لن يضر باسم روكيتس، وذكّر الراقصات بأن العديد ممن يأتون إلى نيويورك لحضور حفلات روكيتس قد صوتوا لصالح ترامب.

وقال: "أرى أنه أمر مثير للسخرية. تلقيت كل رسائل البريد الإلكتروني هذه أيضاً من أناس يطالبون بعدم تقديم استعراض لصالح هذا الشخص المقيت، ثم يعربون عن هذه الكراهية اللاذعة".

وأضاف: "نعم، أعتقد أننا نفعل ذلك نوعاً ما. ما الخيارات الأخرى التي أمامنا؟ ما الذي تقترحه أيضاً؟".

بعد نشر مقال مجلة ماري كلير الثلاثاء 3 يناير/كانون الثاني 2017، أصدرت شركة ماديسون سكوير غاردن بياناً، فحواه أن دولان يؤيد التعليقات التي أدلى بها.

وانتقدت الشركة الشخصية المجهولة التي أجرت التسجيل، وقال إنها "مخادعة وجبانة" وقد انتهكت سرية وخصوصية "شقيقاتها كافة بفرقة روكيتس".

ويُذكر أن العديد من المشاهير قد رفضوا دعوات لحضور مراسم تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة.

وإلى جانب فرقة روكيتس، يتضمن الحضور فرقة مورمون تابرنيكل شوار، وجاكي إيفانشو الحائز جائزة أميركا جوت تالانت والبالغ من العمر 16 عاماً، الذي سوف يغني النشيد الوطني. وقد قبلت الفرقة الموسيقية من كلية تالاديجا الزنجية التاريخية الدعوة لتقديم استعراضها أيضاً.

وكشفت ربيكا فيرجسون، متسابقة إكس فاكتور عام 2010 من ليفربول، أنها تلقت دعوة أيضاً للحضور، ولكنها قالت إنها لن تحضر ما لم يتم السماح لها بغناء أغنية احتجاجات الزنوج بعنوان "سترينج فروت".

- ­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Telegraph. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.