بعد نشأته يهودياً.. مارك زوكربيرغ يتخلى عن إلحاده.. فهل اعتنق مؤسس فيسبوك البوذية؟

تم النشر: تم التحديث:
MARK
Facebook

تخلَّى مارك زوكربيرغ، المؤسِّس المشارك لموقع فيسبوك ورئيسه التنفيذي، عن إلحاده؛ إذ يؤكد الآن أنَّ "الدين مهم جداً".

وكشف زوكربيرغ، الذي وصف نفسه سابقاً على صفحته في فيسبوك بأنه ملحد، عن تغيير موقفه الذي نشره مسبقاً على شبكته الاجتماعية.

فيما تمنَّى للجميع، يوم 25 ديسمبر/كانون الأول، "ميلاداً مجيداً، وعيد هانوكا سعيداً، منِّي، ومن بريسيلا، وماكس، وبييست"، مشيراً إلى زوجته، وابنته، وكلبه، ونشر ذلك تحت عنوان "الاحتفال بالكريسماس".





وحين سأله أحد المعلقين على المنشور: "ألستَ ملحداً؟"، أجاب: "كلا. لقد نشأت يهودياً، ثم مررت بمرحلةٍ من التساؤلات، لكني أؤمن الآن بأنَّ الدين مهم جداً"، فيما لم يذكر زوكربيرغ أية تفاصيل عن إيمانه.

وكان زوكربيرغ، وزوجته بريسيلا، قد قابلا البابا فرانسيس في الفاتيكان الصيفَ الماضي، وتناقشوا حول كيفية إيصال تكنولوجيا الاتصالات إلى فقراء العالم. وقال زوكربيرغ وقتها إنَّه تأثَّر بتعاطف البابا.





إذ كتب زوكربيرغ على فيسبوك حينها: "أخبرناه كم نحن معجبون برسالته عن الرحمة والرقة، وكيف أوجد طرقاً جديدة للتواصل بين الناس المؤمنين بالديانات المختلفة حول العالم، لن ننسى هذا اللقاء. يمكن للمرء أن يشعر بدفئه وحنانه، وباهتمامه العميق بمساعدة الناس".

كما أظهر زوكربيرغ اهتمامه بالبوذية التي تعتنقها زوجته.

ففي رحلةٍ إلى الصين عام 2015، زار زوكربيرغ معبد "الأوز البري" الكبير في مدينة شيان، وكتب على فيسبوك وقتها: "صلَّيتُ من أجل السلام والصحة للعالم ولعائلتي"، وأضاف إلى المنشور صورةً له وهو راكع أمام المعبد البوذي الشهير.





وأضاف: "بريسيلا بوذية، وقد طلبت مني أن أُصَلِّي بالنيابة عنها أيضاً، البوذية ديانة وفلسفة مذهلة، وقد تعلمت عنها الكثير بمرور الوقت، وآمل أن أستمر في فهمها بعمقٍ أكثر".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.