باستثمارات بلغت 6.3 مليارات درهم.. برنامج جديد لتنشيط السياحية بمراكش

تم النشر: تم التحديث:
MARAKESH
other

يعد برنامج إعادة التأهيل الحضري لأحياء مدينة مراكش خطة طموحة لتعزيز التراث العمراني والثقافي لهذه المدينة المفعمة بالتاريخ والإشعاع العالمي.

وتعتبر هذه المبادرات التنموية ذات أهمية خاصة للحفاظ على التراث الإنساني لهذه المدينة العتيقة، لا سيما من خلال ترميم المواقع التاريخية، وتحسين الظروف المعيشية للسكان، وتطوير البنية التحتية وتقوية النسيج العمراني والحرفي للمدينة، بحسب صحيفة Libération المغربية.

تنفيذ هذا البرنامج، الذي هو جزء من خطة التنمية التي تسمى "مراكش، مدينة التجديد الدائم"، هو آلية نموذجية لإعادة تأهيل المواقع التاريخية في المدينة بشكل متسق ومتوائم مع البنية التحتية المعمارية، لتسمح بالتالي بالترويج لها باعتبارها واحدة من أهم الوجهات السياحية في المملكة.

كذلك، يركز هذا المشروع على علاج المباني المهددة بالتدمير، وإعادة تأهيل الشوارع، والفنادق والمحلات التجارية وإعادة تطوير الأماكن العامة، وإعادة بناء بعض المباني التجارية، وتجديد السقف الخشبي، وتعزيز الدوائر السياحية وتنظيف الواجهات.

وعلاوة على ذلك، يعزز ترميم المواقع التاريخية، كجزء من الشريحة الأولى من مشروع التجديد الحضري لـ "حي السلام" في المدينة الحمراء، من الجاذبية السياحية لمدينة النخيل ويروج للتراث الثقافي الغارق بقوة في التاريخ.

ويهدف هذا المشروع الحيوي أيضاً إلى رفع مدينة مراكش إلى مصاف الجهات السياحية الاستثنائية، نظراً للإمكانيات الهائلة التي تزخر بها المدينة والتي تجعل سلوكها للمسار السياحي والتاريخي العالمي ضرورة حتمية.

كما يهدف هذا المشروع الطموح أيضاً إلى تسليط الضوء على التاريخ الغني لهذه المدينة القديمة من خلال تعزيز التألق الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والقادر على تحسين نوعية حياة سكانها وتحقيق التنمية المستدامة والشاملة، فيما يتعلق بمشاريع إعادة تطوير الدائرة السياحية للعديد من الأماكن التاريخية وإعادة تأهيل الفنادق في قلب مدينة مراكش، والتي تهدف إلى المحافظة على التراث الثقافي في البلدة القديمة وضمان استدامته، وكذلك إعادة تقييم تراثها التاريخي.


النهوض بقطاع الحرف


بالتوازي مع أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية INDH، وخاصة في جوانبها المتعلقة بمكافحة انعدام الأمن والاستبعاد الاجتماعي، يهدف مشروع إعادة تأهيل الفنادق إلى النهوض بقطاع الحرف محفزاً للفنون الحرفية ومعزِّزاً لها.

وعموماً، فإن ترميم المواقع التاريخية في مدينة مراكش، وإعادة تأهيل الأماكن التاريخية والفنادق يتماشى مع الجهود الرامية إلى الحفاظ على التراث الوطني والإنساني في جميع مناطق المملكة.

"مراكش، مدينة التجديد الدائم" هو عبارة عن برنامج مدته أربع سنوات (2014-2017) والذي سوف يسمح للمدينة بأن تصل إلى مستوى المدن العالمية الكبرى.

تم تخطيط هذا البرنامج على نهج مبتكر من حيث العلاقات المتداخلة وتكامل التدخل الحكومي وترابطه، ويعتبر برنامج "مراكش، مدينة التجديد الدائم" خطة هيكلة لدعم التنمية الحضرية والديموغرافية للمدينة، وتعزيز الجاذبية الاقتصادية، وتوطيد مكانتها باعتبارها وجهة سياحية عالمية، وتعزيز البنية التحتية الاجتماعية والثقافية والرياضية وتحسين مؤشرات التنمية البشرية.

بتخصيص استثمار يبلغ 6.3 مليارات درهم، يتبلور البرنامج حول خمسة محاور رئيسية وهي تعزيز التراث الثقافي، وتحسين التنقل في المناطق الحضرية، والتكامل الحضري، وتحسين الإدارة الرشيدة والحفاظ على البيئة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Libération المغربية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

>.