صاحب متجر أميركي يطرد المسلمين ويعلق لافتات مناهضة لهم منذ سنين.. فما الذي كشفه هذه المرة؟

تم النشر: تم التحديث:
ISLAM IN THE UNITED STATES
Anadolu Agency via Getty Images

يتعرض محل بقالة في ولاية نيومكسيكو الأميركية إلى انتقادات حادة بسبب تعليقه لافتات مناهضة للمسلمين على واجهته من بينها "أوباما وغيره من المسلمين غير مرحب بهم هنا".

يقع المتجر في بلدة مايهيل الصغيرة على بعد 265 كلم جنوب شرق البوكيركي، ويعلق مثل هذه اللافتات منذ سنين، إلا أنه تعرض للانتقادات بعد أن رصد أحد زوار المنطقة الأمر وأبلغ محطة تلفزيونية.

وبحسب موظف سابق في المتجر قابله تلفزيون "كاي أو بي" فإن صاحب المتجر طرد زبائن ضايقتهم اللافتات.

وصرح مارلون ماكويليامز للتلفزيون إن اللافتات "معلقة منذ فترة طويلة.. وهو يطرد الناس".

وأضاف أن صاحب المتجر استهدف الرئيس باراك أوباما وغيره من الشخصيات العامة وباع لافتات مشابهة للزبائن.

وكتب على إحدى اللافتات "اقتلوا أوباما" بأحرف كبيرة مع كلمة "كير" بأحرف صغيرة، في إشارة إلى برنامج "أوباما كير" للرعاية الصحية.

وأثارت اللافتات عاصفة على الشبكات الاجتماعية ودعا العديدون إلى مقاطعة المتجر، بينما دافع آخرون عن صاحبه وحقه في حرية التعبير.

ولم يتسن الاتصال بصاحب المتجر، المعروض للبيع.

وأصدر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية بياناً دعا فيه صاحب المتجر إلى إزالة اللافتات.

وقال المتحدث باسم المجلس إبراهيم هوبر "رغم أن للجميع حق التعبير الحر، وحتى التعبير المسيء، إلا أننا ندعو صاحب المتجر إلى إزالة اللافتة احتراماً، ومن أجل وحدة شعبنا في وقت تتزايد فيه الانقسامات".