صديقة أردا توران: حياة منزله في برشلونة لم تكن ملائمةً لي

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

نفت أصليهان دوغان، صديقة اللاعب التركي أردا توران، لاعب نادي برشلونة الإسباني، كل ما أشيع في الإعلام من أخبار حول سبب انفصالهما.

وقد تعددت الشائعات التي تحدّث البعض منها عن وجود شخص ثالث بينهما، أو عن وجود عشيقة جديدة لتوران، أو أن عدم زواجهما حتى اللحظة كانت سبباً لانفصالهما.

وفي هذا السياق، ذكرت أصليهان دوغان، بعد شهرين من انفصالها عن أردا توران، أنها تعرف أردا منذ عشر سنوات، وأن صداقتهما الممتدة طيلة هذه المدة تحولت مع الوقت إلى عشق، حيث أنهما كانا يحبان بعضهما البعض كثيرًا، لكن انتقال توران إلى إسبانيا، وكثرة علاقاته مع شباب أتراك هناك، أزعجها.

وصرّحت أن "انتقال توران إلى برشلونة، جعلنا نواجه صعوبة في التأقلم تحت سقف بيت واحد، كونه كان يُحضر أصدقاءه من الشباب الأتراك، ويسهرون حتى بعد منتصف الليل يتحدثون ويتسامرون ويتناقشون ويلعبون الألعاب الإلكترونية، وهذا الأمر لم يعد ملائماً لي، ولم تكن الأجواء جيدة في المنزل ولذلك، قررنا الانفصال".



pic

في المقابل، نفت صديقة أردا توران أنْ يكون سبب انفصالهما أي اسم من الأسماء المتداولة من نساء قد يكنّ اقتربن من أردا توران، على غرار "أبرو شانلي" و"ديدم صويدان".



pic



pic

وأشارت إلى أنّ التعليقات التي كانت على الصورة التي نشرها أردا توران على حسابه الشخصي، وفيها ظهر شقيقه وأصدقاؤه في منزله، كانت تشير بوضوح إلى وضع البيت، حيث ذكر كثيرون من المتابعين لحسابه أنّ "منزل توران تحوّل إلى فندق".

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Hurriyet التركية للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا".