الغيرة كادت أن ترمي بلاجئ سوري في السجن.. القوَّات الخاصة النمساوية اعتقلته لهذا السبب

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES IN AUSTRIA
vichinterlang via Getty Images

أفاد مصدر قضائي نمساوي الثلاثاء 3 يناير/كانون الثاني 2016 أن نمساوياً اعتقل بعد أن اتهم زوراً شاباً سورياً بالتورط في الإرهاب ما أدى إلى اعتقاله من قبل القوات الخاصة، ليتبين لاحقاً أن سبب الوشاية الكاذبة الغيرة منه.

وأرسل النمساوي الستيني في تشرين الثاني/نوفمبر بريداً إلكترونياً إلى وزارة الداخلية من دون ذكر اسمه، يشي فيه بشاب سوري في التاسعة والعشرين من العمر على أنه "قائد" مجموعة في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وبأنه كان يعد لارتكاب اعتداء في إينسبروك غرب البلاد.

وسرعان ما اعتقل السوري خلال عملية للقوات الخاصة النمساوية المعروفة باسم "كوبرا" في هذه المدينة الواقعة في منطقة التيرول الجبلية. إلا أن هذه القوات عادت وأفرجت عنه بعد 24 ساعة، بعد أن اعترف الواشي بأنه اختلق الاتهامات لمنع الرجل من مرافقة زوجته إلى إحدى التظاهرات المحلية.

وقال توماس ويليام المتحدث باسم النيابة العامة الإقليمية "إن السبب كان الغيرة".

واعتقل النمساوي في نهاية كانون الأول/ديسمبر في رومانيا حيث كان يقيم، ويمكن أن يسجن لخمس سنوات بسبب تقديم وشاية كاذبة.