"الموت أنقذني!".. أميركي يروي كيف نجا من هجوم ملهى إسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

"عندما أصابني، لم أتحرك. فقط تركته يطلق النار عليَّ".. يروي الأميركي جيك راك (35 عاماً) كيف نجا من الهجوم الذي استهدف ملهى شهيراً بإسطنبول ليلة رأس السنة الميلادية 2017، وأسفر عن مقتل 39 شخصاً معظمهم أجانب.

حيلة راك كانت "ادعاء الموت"، فرغم أنه أصيب برصاصة في في فخذه انتقلت إلى ركبته، إلا أنه سقط بلا حراك يبدي أنه ما زال على قيد الحياة حتى لا يعود القاتل للقضاء عليه كما فعل مع الآخرين، بحسب راك الذي قال "كنت قد أُصبت بالفعل عندما وقعت على الأرض، كان يُطلق النار على الناس الذين أصابهم بالفعل".

بعد سقوطه حرص الأميركي المنحدر من مدينة غرينفيل بولاية ديلاوير، على أن يحبس أنفاسه، خاصة أن القاتل ظل يسير بمحاذاة الطاولة التي انبطح تحتها... كان يسمع خطواته ويشعر بأنفاسه.

"لقد تلقيت رصاصة.. عليك أن تبقى هادئاً قدر الإمكان"، هكذا خاطب نفسه في تلك اللحظات الدقيقة، موضحاً أنه كان في مجموعة من تسعة أشخاص، 7 منهم أصيبوا.

ويسترجع راك بداية الهجوم بقوله "رأيته قادماً، وأطلق الرصاص علينا جميعاً. قال أحد الأشخاص إن هناك إطلاق رصاص، لكنني في البداية لم أصدق ذلك حتى رأيت الرجل المسلح وبدأ يمطر المكان بأكمله بالرصاص".

ويتابع: "شعرت بعجزٍ تام أثناء إطلاق الرجل المسلح لرصاصاته.. كما قد يتبادر لذهنك، عندما تنظر إلى رجل يحمل مسدساً، وأنت أعزل، فأنت تفكر في طرق تمكنك من الإطاحة به بشكل ما، لكن لا يكون لديك الكثير لتفعله. إنه إرهابي. كنت أنا الشخص الأكثر حظاً في المكان بكامله".

كان جيك راك واحداً من بين 65 شخصاً أُصيبوا خلال الهجوم الذي حدث داخل ملهى "رينا" الليلي، بخلاف 39 قتيلاً.

شاركت السلطات التركية في حملة ملاحقة دولية للمشتبه به، الذي فر من مسرح الحادث بعد إطلاق النار. وقال نائب رئيس الوزراء، نعمان كورتولموش للصحفيين، أمس الإثنين 2 يناير/كانون الثاني 2017، إن المحققين رفعوا بصمات الجاني ويتوقعون تحديد هويته قريباً.

وأعلن تنظيم الدولة "داعش" أمس الإثنين كذلك مسؤوليته عن حادث إطلاق النار، وعرَّف المهاجم على أنه "جندي بطل من جنود الخلافة". كما قال التنظيم إن الهجوم حدث "استجابة لنداء" من زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، رغم أن البيان لم يذكر ما إن كان الهجوم جاء نتيجة توجيه مباشر أم مجرد عمل من وحي الجاني.

وقالت الشرطة لـ NBC News، إن الجاني أطلق 120 طلقة أثناء ثورته داخل وحول الملهى الليلي في الساعة 1:30 صباح الأحد، ودام الحادث لأقل من 10 دقائق.

في غضون ذلك، أصدرت الشرطة في إسطنبول ما قالت عنها إنها صورة للمشتبه به مأخوذة من كاميرا للأمن.

فيما أعلنت وزارة الصحة التركية أن 28 من القتلى، كانوا من الأجانب. إذ كان من بين القتلى مواطنون كنديون وعراقيون وسعوديون وهنود ولبنانيون وتونسيون وكويتيون وسوريون.

هذا الموضوع مترجم عن موقع NBC News الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.