نجاة مفتي السُّنة في العراق من انفجار استهدف موكبه.. مقتل وإصابة 18 شخصاً

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY ATTACK
SOCIAL MEDIA

نجا مفتي أهل السنة والجماعة في العراق، مهدي الصميدعي، مساء الإثنين 2 يناير/ كانون الثاني 2017، من انفجار سيارة مفخخة استهدف موكبه غرب العاصمة بغداد، وأسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة آخرين.

وقال الضابط في الشرطة العراقية حاتم الجابري، إن "سيارة مفخخة، ركنها مجهولون إلى جانب الطريق، انفجرت على مقربة من جامع (أم الطبول) في حي اليرموك، غرب بغداد".

وأضاف الجابري أن "السيارة انفجرت عند مرور موكب مفتي السنة في البلاد، مهدي الصميدعي، للتوجه إلى الجامع، الذي يعد أحد أبرز جوامع السنة في العاصمة".

وأوضح أن التفجير أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح، تصادف وجودهم بالمكان في أثناء انفجار السيارة، مشيراً إلى أن السلطات الأمنية طوقت مكان الحادث وبدأت بالتحري حوله.

من جهته، قال زيد الحلبوسي، المتحدث باسم مفتي أهل السنة والجماعة في العراق، إن "المفتي نجا من محاولة الاغتيال".

وأوضح الحلبوسي أن انفجار السيارة المفخخة وقع لحظة مرور موكب المفتي الصميدعي، دون أن يسفر ذلك عن إصابته أو أي من عناصر حمايته بأذى.

ولم تعلن أي جهة حتى الساعة (18.15 ت.غ) مسؤوليتها عن الانفجار الذي يأتي بعد ساعات قليلة من مقتل 44 شخصاً على الأقل، في موجة تفجيرات عنيفة بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة ضربت مناطق متفرقة من العاصمة العراقية.

وتزامنت هذه التفجيرات مع زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي جدد في تصريحات له من بغداد، اليوم، دعم بلاده للعراق في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي.