هذا ما يؤكد تورُّط قادة عسكريين بقاعدة إنجرليك الجوية في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

أثير العديد من الشكوك حول إمكانية استخدام المخربين لقاعدة إنجرليك الجوية خلال محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا ليلة 15 تموز/يوليو الماضي.

وقد أشار العديد من المحللين والخبراء إلى إمكانية تورّط عناصر أميركية تعمل في تلك القاعدة ومشاركتها بصورة فعلية في الانقلاب، في حين تم تجاهل هذه التصريحات لافتقارها البراهين والأدلة الكافية.

ومؤخراً، وبحسب ما ذكرت صحيفة "يني شفق" التركية، تم الكشف عن العديد من المستجدات حول موضوع استغلال قاعدة إنجرليك الجوية في محاولة الانقلاب الفاشلة، حيث ظهرت مجموعة من الأدلة التي تشير إلى أن قادة عسكريين من جماعة فتح الله غولن قد اجتمعوا في قاعدة إنجرليك الجوية واتخذوا إجراءات احتياطية ووقائية لعل أبرزها زيادة التعزيزات والإجراءات الأمنية وغيرها داخل القاعدة وخارجها.


أنشأوا حاجزاً من الخرسانة المسلحة


تم القيام بالعديد من الإجراءات الوقائية داخل وخارج القاعدة الجوية قبيل الانقلاب الفاشل، إذ أحيط المقر الذي تقيم به القوات الأميركية بحائط جديد من الخرسانة المسلحة، وأمّنت كل الأماكن التي تستخدمها القوات الأميركية مثل منطقة التدريب والأماكن الترفيهية في القاعدة الجوية بجدران إضافية من الخرسانة إلى جانب تعزيز الإجراءات الأمنية في المداخل والمخارج.


تخزين المؤن


ومن جهته، ذكر أحد المسؤولين عن توفير المؤن اللازمة من الطعام والماء لقاعدة إنجرليك الجوية، أن القوات الأميركية طلبت في الشهر الذي سبق المحاولة الانقلابية الفاشلة، كميات كبيرة من المؤن تفوق حاجاتهم وطلباتهم المعتادة خلال الأشهر السابقة. ونتيجة لذلك، اضطرت الشركة المزودة للقاعدة الجوية بماء الشرب أن تقوم بجلب الماء من مخازن في محافظات أخرى.


حجة المسؤولين الأميركيين: داعش


وتعليقاً على هذه الإجراءات الاستثنائية، أفاد مسؤولون أميركيون بأن هذه الإجراءات تندرج ضمن استراتيجيتهم الوقائية ضد الخطر المتنامي من قبل داعش. وفي الأثناء، تحجج مسؤولون آخرون بنفس هذه العلّة وقاموا بإرسال عائلاتهم خارج تركيا.


أحدهم طلب اللجوء


كان القائد العسكري بكر إرجان فان مسؤولاً عن تزويد الطائرات بالوقود في قاعدة إنجرليك الجوية. وفي ليلة 15 تموز/يوليو وجه إرجان فان العمليات الجوية المشاركة في الانقلاب، وأمر الجنود العاملين تحت إمرته بتزويد الطائرات بالوقود حتى تقلع فوراً.

وإثر فشل محاولة الانقلاب، قدّم طلباً للجوء للولايات المتحدة الأميركية، لكنه سرعان ما قوبل بالرفض وألقي عليه القبض لاحقاً بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Yeni Safak التركية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.