قُتلَ طعناً فثارت مدينته ضدَّ المهاجرين العرب.. كيف تسبَّب احتفال الضحية بـ2017 في مقتله؟

تم النشر: تم التحديث:
POLAND CLASHES
سوشيال

خرج للاحتفال برأس السنة الميلادية 2017، ولكن على طريقته الخاصة.. حيث توجه الشاب البولندي المقيم بمدينة إيلك (شمال شرق) إلى أحد مطاعم الكباب الذي به عمال عرب.. لا ليتناول أول عشاء في العام الجديد.. ولكن ليلقي مفرقعات على المطعم.

أثار تصرف الشاب البولندي البالغ من العمر 21 عاماً، حفيظة العمال العرب فتشاجروا معه، واتسعت دائرة الشجار لتنتهي بإصابته بطعنتي سكين، ما أدى إلى مقتله، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقالت أغاتا كوليكوفسكا المتحدثة باسم شرطة المدينة "لقد اعتقلنا أربعة أجانب إثر جريمة قتل وقعت ليل السبت/الأحد (1 يناير/كانون الثاني 2017)".

ورفضت المتحدثة الكشف عن جنسيات الموقوفين لكن وكالة الأنباء البولندية أكدت أنهم من تونس والجزائر والمغرب ويعملون في مطعم كباب في المدينة.

على إثر ذلك دارت صدامات أمس الأحد بين الشرطة البولندية والمئات من سكان مدينة إيلك) كانوا يحتجون بعنف على مقتل الشاب، حيث تجمع المئات من السكان أمام مطعم الكباب، ورشقه بعضهم بالحجارة والمفرقعات فحطموا زجاجه ومحتوياته، مطلقين شعارات عنصرية.

واصطدم المحتجون مع الشرطة التي تدخلت لفضهم. وقالت المتحدثة باسم الشرطة "لقد اعتقلنا 21 شخصاً، إنهم الأكثر عدوانية. لقد وصلت تعزيزات إلى المكان والوضع يستعيد هدوءه".

وإثر الصدامات دعا رئيس بلدية المدينة إلى "الهدوء واحترام ضحية المأساة".

وبالرغم من ذلك قامت وسائل إعلام محلية بتغطية الاحتجاجات معلنة جنسيات العمال الذين أوقفتهم الشرطة، ومؤكدة مسئوليتهم عن مقتل الشاب البولندي.