السيلفي لا يليق بك؟ إذاً هذه حيلة بسيطة تجعل شكلك أفضل في الصور الشخصية

تم النشر: تم التحديث:
SELFIE
Artur Debat via Getty Images

هل التقطت صورة سيلفي لنفسك من قبل، ثم نظرت إليها مباشرة، وفكرت أن هذه الصورة لا تُشبهك على الإطلاق!

كانت المشكلة على الأرجح في التشويه الناتج عن الزاوية الواسعة، الخاصية الموجودة في عدسات الهواتف الذكية (وغيرها من الكاميرات واسعة الزاوية)، التي تُظهر ما تلتقطه بشكل غريب وكاريكاتيري بعض الشيء.

لحسن الحظ، هناك طريقة بسيطة للتغلب على هذه المشكلة إذا فهمت قليلاً عن البصريات في هذه الأجهزة.

وإليك ما تحتاج إلى معرفته:

أولاً من الصعب أن تبدو إنساناً طبيعياً في الصور، والهواتف الذكية تجعل ذلك أكثر صعوبة.


Let us shoot yer head

Rafi Letzter (@rletzter) tarafından paylaşılan bir fotoğraf ()


الشركات المصنعة لهذه العدسات تُصنعها بزوايا فائقة الاتساع، ما يمكن أن يجعل صورة وجهك تمتد وتتشوه بشكل سيئ.



ذلك لأن البعد البؤري لعدسة الكاميرا (بمعنى مدى التكبير) يغير تشكيل كل ما تلتقطه، كما أن العدسات واسعة الزاوية تجعل وجهك يبدو كاريكاتيرياً، بينما تجعلك العدسات شديدة الطول تبدو مسطحاً ومضغوطاً.

لهذا السبب يميل المصورون دوماً للتمسك باستخدام عدسة 85 مم متوسطة، وهي عدسة أطول بكثير مما تجده في أي هاتف ذكي.

ولكن لا يزال بإمكانك التقاط الصور بهاتفك الذكي لنفسك أو للآخرين، ولا تبدو فيها الصورة مشوهة.


Sad walrus

Rafi Letzter (@rletzter) tarafından paylaşılan bir fotoğraf ()


تكمن الحيلة في استيعاب أن الكثير من ذلك التشويه ينتج بسبب الاقتراب من الكاميرا، ويتضخم أي جزء من الجسم يميل باتجاه الكاميرا.



selfie

في هذه الصورة، يبدو فكُّها أكبر بكثير مما هو عليه حقاً، لأنها تميل ناحية الجهاز.

تحرَّك قليلاً لأبعد من ذلك، حرِّك رأسك أقرب قليلاً إلى منتصف الإطار (إطار الصورة)، وحافظ على بقاء ذقنك وجبهته على مسافة واحدة من الكاميرا، والنتيجة صورة سيلفي يبدو فيها شكلك كما يراه الآخرون في الحقيقة.



selfie

صور الهاتف الذكي التي يكون فيها رأسك في منتصف الإطار، وأبعد قليلاً من المعتاد تكون أكثر إرضاءً بكثير.


Christian

Rafi Letzter (@rletzter) tarafından paylaşılan bir fotoğraf ()


لكن حين تقترب من الكاميرا، ستدخل هكذا في نطاق الصورة الكاريكاتيرية.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Businessinsider. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.