"ثيو" الرضيع الذي لم يتجاوز عمره الـ41 يوماً ينقذ حياة شخصين

تم النشر: تم التحديث:
BABY
net moms

أعرب والدا الطفل تيودور أموندي عن فخرهما بأن طفلهما أنقذ حياة شخصين، ليصبح بذلك أصغر متبرع بريطاني بالأعضاء.

ولم يعش الرضيع تيودور الملقب بـ"ثيو" إلا حياة قصيرة، إذ تُوفِّي بعد ولادته بـ41 يوماً بمرض مفاجئ، وكانت فجيعة والديه فيه كبيرة جداً، وقرَّرا أن يتبرعا بأعضائه، ليصبح طفلهما الرضيع بذلك أصغر متبرِّع بريطاني بالرئة.


7 ساعات في عملية نقل للرئة


وأنقذت رئتاه طفلة عمرها 5 أشهر، وتدعى إيموجن بولتون، التي كانت مصابة بخلل في الرئة، مما جعل رئتها تنمو بصورة شاذة، فلم تتمكن من القيام بوظيفتها بشكل جيد.

وفي عملية استغرقت 7 ساعات تم نقل رئة ثيو للطفلة الرضيعة، لتكون هي بذلك أيضاً أصغر مريضة بريطانية يتم زرع رئة لها.

وكان التدخل الجراحي بالنسبة لها صعباً جداً، إلا أنها سهلت -كما ذكرت أسرتها- طريقها نحو الامتثال للشفاء، ثم سُمح لها بالعودة مرة أخرى لأحبائها في المنزل.

أما فيما يتعلق بالعملية الثانية، فقد تبرع ثيو بكليتيه الصغيرتين لينقذ بهما شاباً في مقتبل العمر.


كلمات مؤثرة لوالدَي الطفلين


وذكر والدا الطفل، اللذان لم يرغبا في الكشف عن هويّتهما، أنهما فخوران جداً بطفلهما الذي أنقذ حياة فردين، وصرَّحا لقناة التلفزيون المستقل البريطانية ITV "إننا على ثقة بأن ثيو كان سيتخذ القرار نفسه بمساعدة الآخرين، لو حظي بفرصة العيش مدة أطول".

وكان والدا ثيو بالرغم من حزنهما الشديد على طفلهما في قمة السعادة لإنقاذ حياة شخصين كانا يصارعان من أجل البقاء، وعبَّرا بكلمات مؤثرة، خصوصاً عن حالة الطفلة إيموجين البالغ عمرها 5 أشهر أن:

"كل نفَس تأخذه الطفلة إيموجين المُتبرَع لها، هو نفَس لابننا ثيو، وكل عيد ميلاد لها هو أيضاً عيد ميلاد لثيو، وإننا نتطلع إلى اليوم الذي نرى فيه إيموجين وثيو يُطفئان شموع عيد ميلادهما معاً".

كذلك أعرب هايلي وجاسون بولتون، وهما والدا الطفلة، المقيمان في برايتون ببريطانيا عن خالص امتنانهما للرضيع ثيو ووالديه، وصرَّحا: "ليس لدينا من الكلمات ما يعبر عن شكرنا لثيو وأسرته لقرارهما الرائع، الذي أنقذا به حياة ابنتنا الجميلة إيموجين، فبدون هديتهما هذه التي لا تصدق ربما لم تكن إيموجن بيننا الآن".

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة netmoms. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.