أميركا تعرض مساعدة تركيا عقب الهجوم الإرهابي الذي وقع في إسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Stringer via Getty Images

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، مارك تونر، صباح اليوم الأحد 1 يناير/كانون الثاني 2017 "سنكون على اتصال وثيق مع المسؤولين الأتراك خلال التحقيقات المتعلقة بالهجوم الإرهابي في إسطنبول".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن والي إسطنبول واصب شاهين، أن الهجوم الإرهابي الذي وقع بناد ليلي في منطقة أورطه كُوي بمدينة إسطنبول، أسفر عن مقتل 35 على الأقل بينهم رجل أمن، وإصابة 40 آخرين بجروح.

وأضاف تونر في بيان صادر عنه، أن بلاده في حالة تضامن مع تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي "ناتو" ضد الإرهاب.

وأكد أن هذا النوع من الهجمات سيزيد من تصميمهم على العمل مع الحكومة التركية في مكافحة الإرهاب.

وأشار تونر إلى أن بلاده تدين الهجوم الإرهابي بإسطنبول، مقدما تعازيه إلى الشعب التركي ومتمنياً الشفاء العاجل للجرحى.

وفي وقت سابق أصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما، فجر اليوم الأحد، أوامر إلى فريقه بتقديم الدعم والمساعدة الضرورية إلى المسؤولين الأتراك في حال الحاجة لذلك عقب الهجوم الإرهابي الذي وقع بإسطنبول.

كما أدان البيت الأبيض بشدة، الهجوم الإرهابي بإسطنبول، وذلك في بيان للمتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس.