اختفاء طائرة أميركية عقب إقلاعها من أوهايو فوق إحدى البحيرات

تم النشر: تم التحديث:
S
s

اختفت الجمعة 30 ديسمبر/كانون الأول 2016، طائرة أميركية تقل 6 أشخاص، من على شاشات الرادار بعد لحظات من إقلاعها من مطار في ولاية أوهايو، شمال شرقي البلاد.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الطائرة وهي من طراز "سيسنا ستيشن جيت" صغير الحجم، اختفت عن الرادارات فوق بحيرة "إري"، إحدى البحيرات العظمى الخمس في شمال أميركا، على مقربة من الحدود الكندية.

وقالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" إن الطائرة كانت متجهة من مطار "بروك ليكفرونت"، شمالي أوهايو، إلى مطار جامعة ولاية أوهايو وسط الولاية.

من جانبه، بين مايكل مولين، رئيس الاستجابة في القطاع التاسع من خفر السواحل الأميركية، في مؤتمر صحفي، أن الطائرة غير مصممة للهبوط على سطح الماء، والظلام وهطول الثلوج عملاً على تعقيد أعمال البحث.

وأوضح أن المسار الذي رُسم للطائرة يتجه شمالاً نحو البحيرة، ثم ينعطف جنوباً نحو وجهتها، بعد أن تبلغ الارتفاع المطلوب، إلا أن الرادارات فقدت إشارات الطائرة فوق البحيرة.

وأضاف أن "مسؤولية التحقق من سلامة الطائرة وأهليتها للإقلاع تقع على قائدها، وهو السيد فليمينغ في هذه الحالة".

وتشارك فرق أميركية وكندية في أعمال البحث.

ويتوقع قدوم محققين من الوكالة الأميركية الوطنية لسلامة النقل، وإدارة الطيران الفدرالية (FAA)، في غضون ساعات، إلى مطار "بروك ليكفرونت"، الذي أقلعت منه الطائرة.