تسريب الإحداثيات أدى لمقتل 16 جندي تركي على يد داعش

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تبحث السلطات التركية وفقاً لصحيفة Yeni Akit عن شبهات تدور حول من زوّد داعش بإحداثيات تواجد القوات التركية، والتي شنت عليها هجوما تسبب في وقت سابق بمقتل 16 جندي تركي، في منطقة الباب.

وتشير المصادر الأمنية، إلى أنّ حالة الطقس يوم تنفيذ الهجوم كانت سيئة للغاية، وسط تساقط ثلوج، وضباب كثيف، حيث لم يكن بوسع العساكر والجنود رؤية بعضهم البعض. ووفقا لمصادر أمنية، فإنّ الرؤية كانت مستحيلة على بعد عدة أمتار، لذلك فالسؤال الذي يطرح هو كيف اكتشفت عناصر من داعش مكان تواجد القوات التركية واستهدفها متسببة بمقتل 16 جندي تركي؟، حسب ما ذكرت صحيفة Yeni Akit.

وتدور الشبهات لدى الأوساط الأمنية التركية حول أن "جهة ما" قامت بتزويد داعش بإحداثيات تواجد القوات التركية حيث يتم تداول هذا الأمر في الاجتماعات الأمنية، التي أكدت على أنّ داعش لا تملك أية إمكانية تقنية لكشف مكان تواجد الجنود وسط حالة الطقس السيئة التي كانت سائدة في ذلك اليوم الذي حدث فيه الهجوم، وتسبب بمقتل 16 جندي تركي وما تبعه من إعلان حداد عام في تركيا.

وفي سياق متصل، استنكر رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ما تقوم به قوات التحالف، التي وصفها بأنها "لا توفي بوعودها" خاصة عندما طلبت تركيا منها تقديم غطاء جوي، إلا أنهم كانوا يعتبرون أن الأجواء سيئة للغاية ولا يمكن ترتيب طلعات جوية، نظرا لصعوبة تحديد الأهداف وسط هذه الأجواء.

وتجدر الإشارة إلى أن تصريحات أردوغان هي عبارة عن إشارة واضحة لما يجري خلف الكواليس، وما يجري من نقاشات داخل الأوساط الأمنية حول "جهة ما" قامت بتزويد داعش بإحداثيات تواجد القوة العسكرية التركية.

"هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Yeni Akit التركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا".