لا كفالة ولا إفراج مؤقت.. القضاء الفرنسي يبقي على المجرد في السجن

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

رفض قاضي محكمة قصر العدالة بباريس، الجمعة 30 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، الإفراج المؤقت عن المطرب المغربي سعد لمجرد المتهم باغتصاب فتاة فرنسية، وذلك حسب وسائل إعلام فرنسية.

وأورد موقع Atlas infos الفرنسي هذه المعلومة مرفقة بصور من داخل الجلسة التي لم يحضر فيها سعد لمجرد.



وقال المصدر ذاته إن قاضي المحكمة الفرنسية لم يحدد موعداً جديداً لجلسة المواجهة التي ستجمع لمجرد بالفرنسية لورا بريول المدّعية عليه بتهمة الاغتصاب، ما يعني أن المطرب الثلاثيني سيقضي أعياد رأس السنة في السجن.





وكانت جريدة "النهار" اللبنانية قد كشفت أخيراً عن تطور في القضية قد يكون في مصلحة المطرب، حيث كشف المحامي إبراهيم الراشدي للصحيفة أنّ المحكمة الأميركية في نيويورك -التي كان لمجرد قد اتُّهم فيها بالاغتصاب أيضاً عام 2010- قررت طيّ القضية المتعلقة باتهام المجرد بـ"اغتصاب" فتاة أميركية وأغلقت الملف نهائياً ولم يعد ثمّة أي إشكال في هذا الاطار.

واعتقد الراشدي أن هذه المعطيات الجديدة ستدلي بها هيئة الدفاع عن لمجرد أمام القضاء الفرنسي الجمعة 30 ديسمبر ، و"من شأنها أن تؤثّر إيجاباً على مسار القضية؛ إذ ستقدّم الهيئة المستندات المتعلقة بالقضية الأميركية، إضافة إلى وثائق جديدة؛ بهدف الطعن في اعتقال لمجرد"، حسب الصحيفة.

وأضاف الراشدي: "نحن نثق بالقضاء الفرنسي ومستعدون لتلبية جميع الشروط المطلوبة، ونتمنى أن يفضي ما في حوزتنا إلى نتيجة".

وختم: "أنا متفائل جداً بأنّ لمجرد سيُفرج عنه قبل نهاية السنة، وسيستقبل عام 2017 وسط عائلته ومحبيه".