واشنطن تطرد 35 دبلوماسياً روسيّاً.. وموسكو ترد: سكرات الموت من جثث سياسية

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قال مسؤول أميركي كبير، الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول، إن الولايات المتحدة طردت 35 دبلوماسياً روسيّاً وأغلقت مجمعيْن روسييْن في نيويورك وميريلاند؛ رداً على حملة مضايقة ضد دبلوماسيين أميركيين في موسكو.

ورد مسؤول برلماني روسي أن قرار واشنطن بطرد 35 دبلوماسيا روسيا هو "سكرات الموت من جثث سياسية، في إشارة إلى أن القرار صادر عن قيادة أميركا التي ستترك السلطة قريباً وتسلمها للرئيس الجديد المنتخب دونالد ترامب.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية ذلك عن قنسطنطين كوساتشيوف رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي.

والعقوبات بحق دبلوماسيين بالسفارة الروسية في واشنطن والقنصلية في سان فرانسيسكو، جزء من سلسلة إجراءات أُعلنت الخميس لمعاقبة روسيا على حملة لترهيب دبلوماسيين أميركيين في موسكو والتدخل في الانتخابات الأميركية.

وقال مسؤولان أميركيان إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلنت أيضاً سلسلة إجراءات انتقامية ضد روسيا؛ بسبب اختراق أجهزة كمبيوتر تخص مؤسسات سياسية وأفراداً أميركيين وتسريب معلومات لمساعدة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ومرشحين جمهوريين آخرين.

وقال المسؤول الكبير إن الولايات المتحدة أمهلت الدبلوماسيين الروس 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وأضاف أن كل الدبلوماسيين الروس سيُمنعون من دخول المجمعين اللذين يستخدمان في جمع معلومات المخابرات بدءاُ من ظهر الجمعة.

وقال المسؤول: "الإجراءات تأتي رداً على مضايقة دبلوماسيين أميركيين في روسيا وأنشطة لدبلوماسيين روس في أميركا نراها (لا تتسق) مع الممارسات الدبلوماسية".

كانت وزارة الخارجية الأميركية شكت منذ فترة طويلة في أن الأمن الروسي وضباط المرور يضايقون الدبلوماسيين الأميركيين في موسكو، وأثار وزير الخارجية جون كيري القضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال المسؤول: "بمعاقبة الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة وحرمانهم من دخول المجمعين، نأمل أن تعيد الحكومة الروسية تقييم تصرفاتها التي أعاقت قدرات وسلامة أفرادنا بالسفارة في روسيا".

ورفض المسؤول الأميركي ذكر أسماء الدبلوماسيين الروس الذين تشملهم الإجراءات، لكن من المفهوم أنه ليس من بينهم السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسليان.