الرئيس الأميركي يُعلق على سرقة بيانات بلاده.. بعد الإعلان عن طرد 35 دبلوماسياً روسياً

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن أنشطة سرقة البيانات وكشفها لابد وأنها أديرت على أعلى المستويات بالحكومة الروسية.

وقال أوباما إن أميركا فرضت عقوبات على 9 كيانات وأفراد بينهم جهازا مخابرات روسيان و4 ضباط مخابرات و3 شركات قدمت دعما ماديا للمخابرات

وطردت واشنطن الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول 2016 نحو 35 دبلوماسياً روسياً وأغلقت مجمعين روسيين في نيويورك وماريلاند ردا على حملة مضايقة ضد دبلوماسيين أمريكيين في موسكو.

وقال المسؤول شريطة عدم ذكر اسمه إن الولايات المتحدة أمهلت الدبلوماسيين الروس 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وأضاف أن كل الدبلوماسيين الروس سيمنعون من دخول المجمعين بدءا من ظهر الجمعة.

وقال المسؤول "الإجراءات تأتي ردا على مضايقة دبلوماسيين أمريكيين في روسيا وأنشطة لدبلوماسيين روس في أمريكا نراها ’لا تتسق’ مع الممارسات الدبلوماسية."

طرد 35 دبلوماسياً روسياً من أميركا.. وهذا ما قالته واشنطن
طردت واشنطن الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول 2016، نحو 35 دبلوماسياً روسياً وأمهلتهم 72 ساعة لمغادرة البلاد،
وقالت واشنطن إن هذا الاجراء يهدف لفرض تكاليف على الحكومة الروسية وتحميلها المسؤولية