أردوغان: اتفاق السوريين فرصة تاريخية يجب عدم تفويتها مهما كان الثمن

تم النشر: تم التحديث:
ANKARA
s

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول 2016، ان وقف اطلاق النار الشامل في سوريا "فرصة تاريخية" لإنهاء النزاع الدائر في هذا البلد منذ حوالى 6 سنوات.
وصرح أردوغان في مؤتمر صحافي بأنقرة "يجب عدم تفويت هذه الفرصة باي ثمن انها فرصة تاريخية" متحدثا عن الاتفاق الذي تم برعاية تركيا وروسيا ويفترض ان يدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس الجمعة.

وبحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الخميس، اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بضمانة تركيا وروسيا، لوقف إطلاق النار في سوريا.

وكان الجيش السوري الحر قال إن اتفاق وقف إطلاق النار يشمل جميع أنحاء البلاد، وكل الجماعات وقادة المعارضة سيلتزمون به.

وقال متحدث باسم "الجيش الحر" إن محادثات الحل السياسي ستجرى انسجاماً مع عملية جنيف، والأسد لن يكون له دور في مستقبل سوريا. وأضاف أن اتفاق الهدنة لا يشمل وحدات الحماية الكردية وداعش.

وتوصلت الأطراف الفاعلة في الملف السوري، الخميس 29 ديسمبر/ كانون الأول 2016، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في عموم البلاد، باستثناء الأماكن التي يسيطر عليها تنظيم داعش وبعض فصائل جبهة فتح الشام سابقاً، فيما يشمل الاتفاق الأماكن التي بها مدنيون أيضاً.

ولم تحدد الجهات المتفقة وقتاً لانتهاء هذا الاتفاق، فيما يوحي أنه اتفاق يسبق تسوية سياسية شاملة في البلاد التي مزقتها الحرب منذ 5 سنوات.

واتفقت تركيا وروسيا على خطة وقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا، كما أعلن الرئيس الروسي تخفيض جيشه في الأراضي السورية.

وصرح بوتين في لقاء مع وزيري الخارجية والدفاع: "أنا أؤيد اقتراح وزارة الدفاع بخفض وجودنا العسكري في سوريا". وأكد: "لكننا سنواصل، دون شك، مكافحة الإرهاب الدولي".

ومن جانبها، قالت وزارة الخارجية التركية الخميس، إن تركيا وروسيا ستعملان كضامنيْن لوقف لإطلاق النار، من المقرر أن يبدأ سريانه في عموم سوريا منتصف الليل.

وقالت أنقرة إن اتفاق وقف إطلاق النار يستثني التنظيمات التي يعتبرها مجلس الأمن الدولي تنظيمات إرهابية، وأشارت إلى أهمية دعم الدول المؤثرة على الأطراف المقاتلة.

وأوردت الخارجية التركية في بيان: "بمقتضى هذا الاتفاق، وافقت الأطراف على وقف كل الهجمات المسلحة بما فيها الهجمات الجوية، ووعدت بألا توسع المناطق الواقعة تحت سيطرتها".