أهمها الترسانة النووية والحرب الإلكترونية.. 5 تحديات سيواجهها البنتاغون في حكومة ترامب

تم النشر: تم التحديث:
8
8

لنواجه الأمر. نحن نعيش في عالم خطير، كما رأينا عام 2016.

وعلاوة على ذلك، توجد مشاكل حقيقية وتحديات يواجهها البنتاغون، مثل المصروفات الإدارية التي بلغت 125 مليار دولار على مدى السنوات الخمس الماضية.

في أقل من شهر، سيتولى المسؤولية فريق جديد، يقوده الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس، الذي اختاره الرئيس المنتخب دونالد ترامب لمنصب وزير الدفاع، وفقاً لتقرير نشره موقع businessinsider الأميركي.

إذاً، ما التحديات التي سيواجهها ماتيس وفريقه؟


تنظيم الترسانة النووية


معظم أنظمة التسليح في أميركا أقدم من نجمة الغناء -وأحياناً الممثلة- تايلور سويفت.

لا تشعر الأنظمة المتحكمة في الأسلحة النووية بكونها "في الثانية والعشرين" كما تقول الأغنية الشهيرة. في الواقع، في بعض الحالات تُستخدم أساليب قديمة للغاية. ما مدى قدمها؟ أفضل مثال هو الأقراص المرنة بحجم 8 بوصات في عصر بطاقات الذاكرة الرقمية سعة 128 غيغابايت التي تكلف أقل من 40 دولاراً.

تحتاج الترسانة النووية الأميركية إلى تحديث، سريعاً.


تنسيق القوى العاملة المدنية


لا تُسئ فهمنا، معظم الموظفين المدنيين في وزارة الدفاع يقومون بعمل مهم. ولكن بينما قلت الخدمة العسكرية الفعلية من 1.73 مليون فرد في سبتمبر/أيلول عام 2005 إلى أقل من 1.33 مليون في سبتمبر/أيلول عام 2016، زاد المدنيون من 663,866 إلى 733,992، وفقاً لتقارير البنتاغون.

وأشار النائب الجمهوري كين كالفرت في افتتاحية في Washington Examiner إلى أن نسبة الموظفين المدنيين إلى العسكريين هي الأعلى في التاريخ.

على مدى السنوات الخمس الماضية كان هناك 125 مليار دولار من المصاريف الإدارية المهدرة. كان من الممكن أن يشتري هذا المال الكثير من العتاد للقوات. يحتاج هذا إلى معالجة في أقرب وقت ممكن، مع زيادة عدوانية إيران والصين وغيرها من البلدان. وظيفة وزارة الدفاع هي خوض الحروب، وربما تكون هناك حاجة لإعادة التركيز على القوى العاملة العسكرية.


إصلاح الاستحواذات


صار الأمر يستغرق وقتاً أكبر لإيصال الأسلحة للقوات، وصار أكثر تكلفة.

أعلنت القوات الجوية عن القاذفة B-21 Raider في وقت سابق من هذا العام. لكنها قد لا تعمل في الخدمة حتى منتصف العقد الثالث من القرن الحالي على أقل تقدير - و B-52 صارت قديمة جداً. استغرقت المقاتلة F-35 ما يقرب من 15 عاماً للوصول إلى القدرة التشغيلية الأولية بعد أن تم اختيارها عام 2001.

بالمقارنة، يلاحظ جو بوفر أن المقاتلة F-111 استغرقت نحو خمس سنوات فقط من اختيار شركة جنرال دايناميكس الطائرات الأولى حتى تصل لأسطول العمليات – وهو ما أثار الجدل في ذلك الوقت.


الحروب الإلكترونية


في ظل بعض حوادث الاختراق التي حدثت، من المدهش كم الأشخاص الذين يعتقدون أن الأمر بمثابة ضغط زر الغفوة للمنبه. ضع في اعتبارك، أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كلفت إحدى الهجمات الإلكترونية واسعة النطاق الشركات أكثر من 110 ملايين دولار - ما يكفي لشراء مقاتلة F-35B.

يحتاج البنتاغون إلى تشديد دفاعاته. في يونيو/حزيران الماضي، عُثر على أكثر من 130 خللاً تقنياً عندما عرضت وزارة الدفاع "مكافآت" لما يُسمى مخترقي "القبعات البيضاء". بينما من الجيد أنه تم العثور على الكثير من الخلل.. ولكن هل غاب شيء عن مخترقي "القبعات البيضاء"؟


آلات قديمة


لا يؤذي القدم القوة النووية فحسب. العديد من الأنظمة المُستخدمة في الحروب التقليدية قديمة أيضاً. أشار نائب كاليفورنيا الجمهوري كين كالفرت في تعليق لصحيفة Washington Examiner، إلى أن العديد من مقاتلات F-15 Eagle تبلغ من العمر أكثر من 30 عاماً. لترتيب الأحداث، لنلق نظرة على عمر نجوم الموسيقى الثلاثة: تايلور سويفت (27 عاماً)، أريانا غراندي (23 عاماً)، وكشا (29). لقد حان الوقت لإعادة الهيكلة.

هذا الموضوع مترجم عن موقع businessinsider. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.