رغم انتهاء ولايته.. أوباما الشخصية الأكثر إثارة للإعجاب في أميركا.. وترامب يهاجمه ويتهمه بوضع العراقيل

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP OBAMA
Kevin Lamarque / Reuters

رغم انتهاء ولايته نال الرئيس الأميركي باراك أوباما إعجاب الأميركيين للمرة التاسعة على التوالي، متفوقاً على خلفه دونالد ترامب، في الوقت الذي هاجم فيه الرئيس المنتخب أوباما، متهماً إياه بوضع العراقيل أمامه قبل تسلمه السلطة.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب، ونُشر الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول 2016، أن باراك أوباما هو الشخصية الأميركية الأكثر إثارة للإعجاب عام 2016، ليحل أمام دونالد ترامب الذي حقق تقدماً مقارنة بالعام 2015.

وبحسب الاستطلاع فإن ترامب الذي حصل على 5% من أصوات المستطلعين في 2015، قد حصل هذه السنة على 15% من أصواتهم، في حين اختار 22% من المستطلعين أوباما.

ونشرت نتائج هذه الدراسة في وقت يسود فيه توتر بين الرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته.
واستناداً إلى الاستطلاع، يتقدم ترامب على البابا فرنسيس 4% وعلى المرشح للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بيرني ساندرز 2% وعلى القس بيلي غراهام 1%.

وأجري الاستطلاع في الفترة من 7 إلى 11 من ديسمبر/كانون الأول الحالي، وشمل عينة من 1028 شخصاً تجاوزوا سن الـ18، ويمثلون الولايات الأميركية الخمسين والعاصمة الفدرالية واشنطن.

ترامب يتهم أوباما

واتهم ترامب الأربعاء أوباما بإطلاق "تصريحات نارية" ووضع "عراقيل" تعوق انتقال السلطة، قبل أن يعود لاعتماد لهجة أكثر تصالحية.

وكان الرجلان اجتمعا بعد يومين من الانتخابات الأميركية داخل المكتب البيضاوي في البيت الأبيض لوضع حد لأشهر من حملة انتخابية قاسية، وشدَّدا على رغبتهما في إتمام عملية انتقال السلطة بسلاسة.

لكن ترامب الذي لم يلتزم العادة الأميركية القاضية بأن يبدي الرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته نوعاً من الود بينهما، أقله علنا، نشر الأربعاء على تويتر مجموعة تغريدات انتقد من خلالها أوباما.

وكتب قطب العقارات على تويتر "لقد بذلت أقصى ما في وسعي لتجاهل العراقيل العديدة والتصريحات النارية للرئيس أوباما. كنت أعتقد أن عملية الانتقال ستتم بسلاسة. ولكن لا!".

ولم يحدد ترامب العراقيل أو التصريحات التي يتحدث عنها.

لكن عندما سأله صحفيون لاحقاً ما إذا كانت العملية الانتقالية تسير بشكل جيد، خفف الملياردير من حدة تصريحاته.

وقال إن العملية تتم "بالكثير من السلاسة. بشكل جيد جداً، ألا تعتقدون ذلك؟".

وأشار ترامب لاحقاً إلى أنه تحادث مع أوباما هاتفياً، واصفاً الاتصال بينهما بأنه "محادثة جيدة جداً... لقد قدرت له اتصاله".

والإثنين، صرح أوباما الذي يغادر منصبه في 20 يناير/كانون الثاني المقبل أنه "واثق" بفوزه لو أتيح له أن يترشح لولاية ثالثة.