معلمة تقوم بتسليم نفسها بعد 16 عاماً من العمل في مهنة التدريس.. ترى ما السبب؟!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

تمكنت امرأة تركية تدعى "سيلدا" من العمل كمعلمة للغة الإنكليزية منذ سنة 1999، بعد تزوير شهادتها وتقديمها في مدرسة "غولتبه" الابتدائية في تركيا.

قامت "سيلدا" بتزوير الشهادات والأوراق اللازمة للحصول على وظيفة معلمة اللغة الإنكليزية. وهكذا تمكنت صاحبة الشهادة الثانوية، وربة البيت من الحصول على وظيفتها الأولى بسهولة في مدرسة "زهرة مصطفى دالغيش" التجارية.

وبعد أن حصلت على مبلغ تقاعدي من الدولة يتجاوز نصف مليون ليرة تركية (140 ألف دولار)، مقابل العمل لأكثر من 16 عاماً في ثلاث مدارس مختلفة، سيطر الشعور بالذنب على السيدة التركية، فقررت التخلي عن مهنة التدريس، وقامت بتسليم نفسها للشرطة.

وصرحت "سيلدا" قائلة خلال أولى جلسات الاستماع في المحكمة: "أنا أشعر بالندم الشديد. أصبحت لا أستطيع النوم، بسبب تأنيب الضمير الذي أشعر به، وأصبحت أتجول في كل مكان مثل الجثة الهامدة تماماً".

أصدرت المحكمة حكماً أولياً بالسجن لمدة سنتين في حقّ سيلدا، ثم قرر القاضي تخفيفه إلى سنة وثمانية أشهر. وفي نهاية الجلسات، قام القاضي بإطلاق سراحها، وتأجيل النطق بالحكم لخمس سنوات.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Ahaber التركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.