قائمة بأقل مدن أوروبا أماناً.. من بينها باريس ولندن

تم النشر: تم التحديث:
PARIS EXPLOSION
Smoke is seen on the Paris skyline from a fire cause by a car explosion in northeastern Paris November 16, 2007. French television reported that a car had exploded in a garage. There was no official word on what had caused the smoke or if there were casualties. REUTERS/Mal Langsdon (FRANCE) | Mal Langsdon / Reuters

تنخفض جودة المعيشة في أي دولة بشكل ملحوظ إذا كان أمن الموجودين بها في خطر، سواء كانوا يعيشون في مكان ما يعجّ بالجرائم أو كانوا تحت خطر التعرض لأعمال إرهابية.

تُصدر شركة "ميرسر"، وهي واحدة من كبرى شركات استشارات الموارد البشرية في العالم، مؤشراً لجودة المعيشة كل عام، ويتضمن تصنيفاً لأكثر الدول أماناً للعيش والعمل بها.

وقامت الشركة بتحليل بيانات عام 2015 بأكمله؛ لذلك لم تدخل الهجمات الإرهابية التي حدثت في أوروبا مؤخراً في الحسبان، وستُؤخذ في الاعتبار في تصنيف العام المقبل.

نشرت صحيفة Independentمجموعة من البلدان الواقعة في آخر القائمة؛ وقدمت أقل 12 مدينة أماناً في أوروبا، وهي:


12- باريس




paris explosion

احتلت المدينة المركز الـ71 في التصنيف بعد تعرضها لسلسلة من الهجمات الإرهابية، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015، حين هاجم انتحاريون ومسلحون عدداً من المواقع في العاصمة الفرنسية، تضمنت مقاهي ومطاعم ومسرحاً موسيقياً، ما أدى إلى مقتل 130 شخصاً وإصابة مئات آخرين.


11- لندن


قد تكون مفاجأة أن نرى لندن في هذه القائمة، ولكن شركة ميرسر وضعت العاصمة البريطانية في المركز الـ72.

قالت إيلين كارتنيك، رئيس قسم ممارسات التنقل الدولي لشركة ميرسر في المملكة المتحدة: "بعد مراقبة وتحليل الهجمات الإرهابية وحالات الاضطرابات المدنية في أوروبا، بالإضافة إلى أي تأثير على جودة المعيشة بالنسبة للمغتربين، كل ذلك انعكس على تصنيف المدن".


10- بوخارست - رومانيا


أعمال العنف والجريمة المنظمة قليلة في العاصمة الرومانية، ولكنها احتلت المركز الـ79؛ بسبب انتشار الفساد والجرائم الصغيرة.


9- زغرب - كرواتيا


كما هو الحال في باقي مدن شرق أوروبا، تسبب انتشار الفساد في احتلال العاصمة الكرواتية المركز الـ79 في التصنيف.


8- ريغا - لاتفيا


بعيداً عن المظاهرات المناهضة للمهاجرين التي بدأت في السيطرة على شوارع المدينة، احتلت العاصمة اللاتفية ريغا المركز الـ82؛ بسبب انتشار الجريمة المنظمة ومنظمات الدعارة.


7- روما




rome

تراجعت العاصمة الإيطالية إلى المركز الـ82 بعد تعرضها هي ومدن إيطالية أخرى لتهديدات بأعمال إرهابية مشابهة لهجمات باريس.


6- مدريد


احتلت العاصمة الإسبانية المركز الـ84 في قائمة "ميرسر"؛ بسبب الاضطرابات الاجتماعية بها نتيجة إجراءات التقشف التي أدت إلى تضخم معدلات البطالة، وخاصة بين الشباب.


5- بودابست - المجر


هبطت العاصمة المجرية إلى المركز الـ93 في التصنيف بعد زيادة الاضطرابات الاجتماعية في المدينة منذ ظهور أزمة اللاجئين.

ظهرت الفوضى في محطات القطار واندلعت مظاهرات في الشوارع عدة مرات، في ظل محاولات رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، لتقييد تدفق المهاجرين إلى داخل البلاد.


4- صوفيا - بلغاريا


تسببت زيادة الاضطرابات الاجتماعية في تراجع العاصمة البلغارية إلى المركز الـ118 في التصنيف.

المواطنون في بلغاريا، التي تُعد أفقر أعضاء الاتحاد الأوروبي، يتظاهرون باستمرار ضد الحكومة؛ بسبب تقليص المساعدات والمعاشات، وضد الفساد أيضاً.


3- أثينا - اليونان




athens

بعد تطبيق إجراءات تقشف مشددة وطويلة المدى، ارتفعت معدلات الفقر والجريمة في العاصمة اليونانية أثينا؛ ما أدى إلى تراجعها للمركز الـ124 في تصنيف الدول الآمنة.

أضف إلى ذلك، الاضطرابات السياسية والاقتصادية الأخيرة في اليونان، والتي نتج عنها مظاهرات عنيفة في أثينا ومدن أخرى بالبلاد، ما تسبب في انخفاض تصنيفها الأمني وفقاً لما أوضحته شركة "ميرسر"، وتدفق مئات الآلاف من المهاجرين تسبب أيضاً في تأزم الوضع الأمني للمدينة.


2- بلغراد - صربيا


جرائم العنف قليلة في المدينة، ولكن العاصمة الصربية بلغراد تراجعت إلى المركز الـ131 في التصنيف بسبب انتشار الفساد والرشى، بالإضافة إلى السرقة وأعمال التخريب.


1- كييف - أوكرانيا


تحتل العاصمة الأوكرانية المركز الـ189 في التصنيف؛ بسبب الاضطرابات الاجتماعية بها وعلاقتها المتوترة مع روسيا.

على الرغم من تأكيد وزارة الخارجية البريطانية أن الأوضاع في كييف "مستقرة وهادئة" بالمقارنة مع منطقة شبه جزيرة "القرم" التي تحتلها روسيا، فإن كييف تعج بالجرائم وأعمال التخريب والمظاهرات العنيفة، والتي تسببت في مقتل وإصابة مئات الأشخاص.

- هذا المقال مُترجم بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.