عاشت في وعاء بلاستيكي 19 عاماً.. وماتت يوم الكريسماس

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

بدت عند ولادتها قبل 19 عاماً طبيعية للغاية، لكن الأمر لم يكن كذلك حين توفيت يوم الكريسماس، الأحد 25 ديسمبر/ كانون الأول 2016، داخل وعاء بلاستيكي قضت فيه حياتها.

رحمة هارونا، من كانو بشمال نيجيريا، كانت طفلة سليمة، ولكنَّها وُلِدت مصابة بحالة غامضة جعلت جسدها يتوقَّف عن النمو، رغم أنَّ رأسها نما إلى الحجم الطبيعي للمراهقين.

ويُعتقَد أنَّها كانت في ألمٍ مستمر بسبب هذه الحالة، وكانت بحاجةٍ إلى أن تجلس في وعاءٍ بلاستيكي؛ كي يستقيم جسدها.

social media

واشتهرت مأساة هارونا حول العالم عندما نُشِرت على الإنترنت صورة لها بينما يحملها شقيقها ذو الأعوام العشرة.

شاركت المصورة الصحفية ساني ميكتانجا، التي التقطت الصورة، خبر وفاة المراهقة البالغة 19 عاماً، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وكتبت: "لقد توفيت رحمة هارونا، الفتاة البالغة من العمر 19 عاماً، يوم الأحد 25 من ديسمبر 2016. أدخلها القدير جنَّات الفردوس.. آمين".

ومُنحِت هارونا مؤخراً كرسياً متحرِّكاً كي يمكن دفعها وهي داخل الوعاء، وكانت قد تحدَّثت عن رغبتها في أن تصير يوماً ما بقَّالة وتدير متجراً صغيراً.. لكن يبدو أن أحلامها قد انتهت مع احتضار آخر لحظات الكريسماس 2016.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.