احترس من محمد موسى!.. لماذا يجب على قراء "هافينغتون بوست عربي" ألا يصدقوا هذه الخدعة؟

تم النشر: تم التحديث:
NEOBUX
PTC Investigations

إذا كنت من القراء المنتظمين لـ"هافينغتون بوست عربي"، فربما يلفت نظرك ذلك التعليق المتكرر الذي يظهر أسفل كثير من موضوعاتنا على شبكة الإنترنت.

التعليق منسوب لشخص يدعى "محمد موسى" وبدأ مؤخراً في الظهور باسم معلقة تدعى "بسنت الوزان"، وفي كل مرة كانت الرسالة نفسها بنصها وحذافيرها، والتي تدعوك للاستفادة بوقتك على الإنترنت لتربّح الأموال بطريقة يشرحونها بالتفصيل.. وهنا، نشرح لك بدقة لماذا يجب ألا تصدقهم بل وربما عليك أن تحذر أصحابك منهم.


قصَّة "محمد موسى"


لا نحتاج أن نحكي لك المزيد عما يقوله محمد موسى أو بسنت الوزان، فيمكنك أدناه أن تقرأ بنفسك تفاصيل البوست المتكرر، وأن تعرف ما الوصفة السحرية التي يحققونها للثراء، ودعنا بعد ذلك نناقشها.



huffingtonpost

الوصفة إذن -من دون أي "نصب"- هو أن تدخل إلى أحد المواقع وتشاهد إعلاناته فيدفع لك ذلك الموقع أموالاً لم يحدد قيمتها.

أكّد موسى أشياء، دعونا نأخذها في الاعتبار كي نتحقق من صحّتها معاً؛ وهي كما يلي:

1- أن العمليَّة ليست نصباً أو احتيالاً.
2- أن الموقع الذي يقصده موسى لا يجبرك على دفع أيّ مال.
3- أنه تسلم بالفعل أموالاً بهذه الطريقة، لكنَّه لم يفصح عن قيمتها بالضبط.

دعونا الآن نتتبع تلك الطريقة كي نتحقق من صحّتها، وقد اعتمد موسى في شرحه على جني المال من خلال موقع نيوبوكس Neobux، فدعونا نتعرّف ليه.

ما هو موقع نيوبوكس "Neobux"؟ وكيف يتم التربّح منه؟

أحد المواقع المشهورة في مجال الربح عبر الإنترنت من خلال مشاهدة الإعلانات والنقر عليها، وهو موجود على شبكة الإنترنت منذ عام 2006، وهو وقت طويل جداً.

يتم ذلك من خلال تسجيل الدخول للموقع وإنشاء حساب مجّاني ثم البدء في مشاهدة الإعلانات والضغط عليها لتبدأ رحلة جني المال.

هناك طريقتان للتعامل مع موقع نيوبوك:

الأولى: هي شراء النقرات الإعلانية إلى موقعك.

والثانية: هي الضغط على الإعلانات والتربح بنظام الإحالة أو الريفيرال "Referral" -وهو نظام تسويقي تستطيع الربح منه كمسوّق من خلال قيمة مالية تحصل عليها لكل عميل يأتي من خلالك- وهذا ما ينتهجه صديقنا موسى في إعلانه، فهو يريد الحصول على أكبر عدد من الزيارات من خلال رابطه أو موقعه من أجل بعض السنتات، فموقع نيوبكس وغيره من مواقع الربح من الإعلانات تدفع مقابل المشاهدة والنقر سنتات قليلة جداً مقابل ساعات طويلة من المكوث داخل الموقع أو تحويل الزيارات إليه.


كم يدفع لك موقع نيوبكس من خلال الطريقة الثانية للتربّح؟


نفترض أن لديك حساباً الآن في موقع نيوبكس وأردت معرفة سير الأمور في الحصول على الأرباح الوفيرة التي وعدنا بها موسى، وهي ما بين 0.60 دولار لنحو 3 روابط إحالة شهرياً إلى 20 دولاراً لنحو 100 رابط إحالة شهرياً؛ أي تقريباً 0.20 دولار لكل رابط إحالة في الشهر.

لنقل إنَّكَ ستقوم بمشاهدة 10 إعلانات في اليوم، ولمدة 30 يوماً في الشهر ستقوم بمشاهدة 300 إعلان شهرياً، والتي قد يضغط عليها العملاء الذين ستُحضرهم وتخدعهم بالنقر.

دعنا أيضاً نفترض أن لديك حساب عضو ذهبي بالموقع، ستجد أن القيمة التي ستربحها بعد كل هذا الجهد -نظرياً- نحو 3 دولارات شهرياً.
لكن، هل ستقوم بالنقر على الإعلانات ومشاهدتها كل يوم؟ فهل يستحق هذا المال تضييع الوقت في النقر؟ أم أنه مجرد احتيال إلكتروني آخر!


كيف نُثبت لك احتيال موسى وأمثاله على الجميع؟






بعد شرحٍ بسيط أعلاه لكيفية الربح من خلال موقع نيوبكس، يتضح أن موسى وأمثاله من الباحثين عن عملاء يحثّون القراء كي ينقروا على رابطهم لزيادة أرباحهم الشخصية الوهمية، إذا لم تقتنع تمام الاقتناع فدعنا نسُق لك الأدلة، وقبل أن نسوق الأدلة دعنا نتحقق من أمر الموقع الذي ينصحنا به موسى، وهو موقع نيوبكس من خلال خدمة التحقق من المواقع المُحتالة وسنجد فيه النتائج التالية:

· الموقع لديه ردود فعل سيئة جداً من مُعظم مستخدميه.
· تعليقات سيئة على الموقع مما يدل على سمعته السيئة.
· هذا الموقع ينتمي إلى شبكة مواقع بعضها ذات خطورة عالية.

الدليل الأوّل

دعونا نبدأ بنظام الربح بالإحالة الذي يعتمد عليه موقع نيوبكس لأكثر من 10 سنوات، فقلّما تجد موقعاً أو صفحة عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلا وبها تعليقات تخص هذا الموقع وعلى سبيل المثال صديقنا موسى، فمن خلال بحث بسيط بالكلمة المفتاحية نيوبكس Neobux ستجد الكثير من المدونات والمواقع التي تتحدث عنه والأرباح الهائلة التي ستجنيها من وراء مشاهدة الإعلانات.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا: إذا كان الموقع يملك بالفعل مالاً وفيراً يَعِد به زواره من مشاهدي الإعلانات، فلماذا لم يجد ما يكفي من الأموال لترويج الدعاية لفكرته بالطريقة المعهودة، ولماذا يستخدم من يقومون بالدعاية له المنصات المجانية ولا يملك أي منهم نطاقاً مدفوع الأجر للإحالة إلى حسابه على خدمة نيوبكس؟!

الدليل الثاني

دعنا نغوص قليلاً في مدى انعدام الشفافية في هذا الموقع ونظامه، فصاحب هذا الموقع يعلم ذلك تمام العلم ويحاول إخفاء كل شيء قد يجعلك تصدق ذلك، فمن دخل هذا المجال وتعامل مع موقع نيوبكس سيعلم تمام العلم أنه يتم حذف جميع المواضيع التي توضّح نظام إحالة ما في منتديات نيوبكس ودون إبداء أية أسباب.

أي بمعنى آخر لا يُمكنك قول الحق ونشر قصص الخسارة التي يتسبب فيها الموقع يومياً للكثير من المُستخدمين، وإذا جادلت فسوف يتم حجبك من الموقع نهائياً، فما هذه الانتقائية غير المبررة التي يُمكنها أن تكسبك مالاً وفيراً! فالموقع الذي لا يخفي وراء نظامه شيئاً لا يهاب أي مُستخدم أو يفرض رقابة صارمة على المُستخدمين.

إذا لم يكن هناك اقتناع تام، فنوصيك بالبحث عن مراجعات دقيقة أخرى لموقع نيوبكس للوصول إلى اقتناع تام.



huffingtonpost


الدليل الثالث

هناك شيء يعلمه كثير ممّن يعملون بهذا المجال، وبالتحديد عبر موقع نيوبكس، وهو أن الإحصاءات التي يعرضها مسؤولو الموقع على الصفحة الرئيسية كاذبة ومزيّفة، وهدفها هو حثّك على استثمار الأموال بكثرة لكي تصل إلى مستواهم.

فعند النظر إلى الأرقام ستجدها مبالغة للغاية عند مقارنتها بالأرباح التي يعرضها المستخدمون عبر المنتدى الخاص بنيوبكس، فهل يمكنك الثقة بنظام يغش في أرقام أرباحه المعلنة؟

دعنا نقارن نتائج الصفحة الرئيسية في الصورة الأولى أدناه مع نتائج الدفع المُقدمة من الموقع في الصور التالية:

هذه هي الأرباح التي يقولون إنها يوم 20 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني للعام الجاري.



huffingtonpost

وهذه هي عمليات الدفع للمستخدمين من منتداهم الخاص:



huffingtonpost



huffingtonpost

سنجد أنها لن تتعدى المائة أو المائتي دولار فقط، وليس 98 ألفاً و343 دولاراً!

الدليل الرابع

يتحدث الجميع عن المنافسة غير الشريفة التي يمارسها الموقع مع الخدمات أو المواقع المنافسة في مجال التربح من الإعلانات، فهو يقوم بحذف إعلانات بعض المستخدمين الذين يستخدمون نظماً إعلانية أخرى في مواقعهم، فهذا غير عادل وغير أخلاقي بالمرةّ، وبذلك يضمنون أن يتم تعاملهم بصفة فريدة ودون منافسة من المستخدم نفسه.