"سيقدم تقاريره إليه مباشرة".. من هو مستشار ترامب لمكافحة الإرهاب؟

تم النشر: تم التحديث:
THOMAS BOSART
سوشيال

اختار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، توماس بوسرت، المسؤول السابق في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، لمنصب مستشار شؤون مكافحة الإرهاب.

وقال الفريق الانتقالي لترامب إن بوسرت سيتولى منصب مساعد الرئيس للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، وسيركز على قضايا الأمن الداخلي، ويساعد في صياغة سياسات الإدارة للأمن الإلكتروني.

وقال بوسرت في بيان: "يجب أن نعمل لإرساء مبدأ إلكتروني يعكس حكمة الأسواق الحرة والمنافسة الخاصة والدور المهم المحدود للحكومة في إقامة وإنفاذ سيادة القانون".

واكتسبت قضية الأمن الإلكتروني أهمية كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية؛ إذ انتقد ترامب مزاعم بأن روسيا مسؤولة عن هجمات إلكترونية على رسائل بريد إلكتروني للحزب الديمقراطي الأميركي للتأثير في انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة.

وخلصت وكالات مخابرات أميركية إلى أن روسيا تقف وراء الهجمات.

وقال شون سبايسر وهو متحدث باسم ترامب، إن بوسرت سيقدم تقاريره إلى الرئيس مباشرة بعكس الإدارة الحالية، وسيكون له طاقم عمل خاص به لا يتبع مجلس الأمن القومي.

وسيكون هذا الهيكل الإداري شبيهاً بنهج بوش الذي أسس وزارة الأمن الداخلي بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

وتولى بوسرت منصب نائب مستشار الأمن القومي في إدارة بوش، فيما دمج الرئيس الأميركي باراك أوباما بين موظفي مجلس الأمن الداخلي ومجلس الأمن القومي.