فريق التحقيق: هذا هو السبب المرجح لتحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIA
SOCHI, RUSSIA - DECEMBER 27 : Ships are seen during the search operation of plane crash near the Black Sea coast of Sochi, Russia on December 27, 2016. A Tupolev Tu-154 plane of the Russian Defense Ministry with 92 people on board crashed into the Black Sea near the city of Sochi on 25th of December, 2016. The plane was carrying members of the Alexandrov Ensemble, Russian servicemen and journalists to Russia's Hmeymim air base in Syria. (Photo by Ekaterina Lyzlova/Anadolu Agency/Getty Images) | Anadolu Agency via Getty Images

قال مصدر مطلع على التحقيقات بشأن تحطم طائرة عسكرية روسية في البحر الأسود الثلاثاء 27 ديسمبر/ كانون الأول 2016، إن مشكلة في قلابات (أجزاء متحركة) الجناح هي السبب الأرجح للكارثة.

وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 92 شخصاً في رحلتها من روسيا إلى سوريا لنقل العشرات من المغنين والراقصين من جوقة الجيش الأحمر للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

واختفت الطائرة "توبوليف-154"، التابعة لوزارة الدفاع، من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد.

وقالت وكالات أنباء روسية إن الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة عُثر عليها اليوم، وسط تقارير غير مؤكدة بأن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من الطراز نفسه.

وأكدت الوزارة العثور على صندوق واحد.

وقال موقع لايف دوت آر.يو الإخباري على الإنترنت الذي له صلات وثيقة بوكالات إنفاذ القانون، إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح. ونقل الموقع عن الطيار القول: "أيها القائد، إننا نسقط!".
ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات لم تكشف اسمه، قوله إن البيانات الأولية تظهر أن قلابات الجناح توقفت.

ونتيجة لذلك، لم تتمكن الطائرة المصنوعة في العهد السوفييتي من استجماع السرعة الكافية وهوت في البحر وتحطمت إثر الاصطدام.

وإذا تأكد أن العطل هو سبب التحطم فسيثير ذلك تساؤلات بشأن مستقبل "توبوليف-154" التي لا تزال تستخدمها الوزارات الروسية بكثرة، لكن لا تعتمد عليها شركات الطيران التجارية الروسية الكبرى.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطائرة المنكوبة التي صُنعت في الحقبة السوفييتية عام 1983 خضعت للصيانة آخر مرة في سبتمبر/ أيلول وأجريت لها إصلاحات كبيرة في ديسمبر عام 2014.

ويقول طيارون روس إن الطائرة "توبوليف-154" ما زالت قيّمة على الرغم من أن شركات الطيران الروسية التجارية الكبرى استبدلتها بطائرات غربية الصنع منذ وقت طويل.

ووقع آخر حادث تحطم كبيرة لطائرة من طراز "توبوليف-154" في عام 2010 عندما تحطمت طائرة بولندية تحمل الرئيس وقتئذ ليخ كاتشينسكي وعدداً كبيراً من أبرز الساسة البولنديين في غرب روسيا، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها.

وقالت وزارة الدفاع إن فرق البحث والإنقاذ انتشلت حتى الآن 12 جثة و156 قطعة من الأشلاء البشرية.