"تقليم أظافر إيران" و"فتح قاعات سينمائية".. هذه أماني مشاهير السعودية للسنة الجديدة

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

نودع سنة ونستقبل أخرى جديدة.

حملت 2016 للبعض ذكريات جميلة وكانت سنة سيئة بالنسبة لآخرين.
يحب عدد من الناس "جرد" أبرز الأحداث التي عاشوها في السنة، "هافينغتون بوست عربي" سألت عددا من المشاهير السعوديين عما علق في أذهانهم من السنة فاختلفت الأجوبة.


الأمير عبدالله بن مساعد




photo

رئيس هيئة الرياضة والشباب في السعودية كان كثير التفاؤل في حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي"، وقال إن سنة 2016 كانت حافلة بالتحديات والعمل والإنجازات في هيئة الرياضة".

كما كانت سنة جميلة على المستوى الشخصي، أضاف مساعد. وعن الأحداث الأبرز التي سوف ستبقى عالقة في الذاكرة لسنوات طويلة، يتابع المتحدث، هي "العديد من القرارات التاريخية والمفصلية التي صدرت من الدولة، وأبرزها الصندوق الرياضي وخصخصة الأندية، ويعتبر القراران من القرارات المنتظرة منذ سنوات في الرياضة السعودية، فمن شأنهما أن ينقلانا لعالم الاستثمار.


المذيع بتال القوس




photo

"كان عاماً مليئاً بالتقلبات والأماني" هكذا علَّق بتال القوس أفضل مذيع سعودي في العام 2007 - 2008 ورئيس تحرير صحيفة الرياضية على السنة التي نودع.

وقال بتال لـ"هافينغتون بوست عربي"، إنه كان عاماً مليئاً بالتقلبات والأماني، متابعاً: "دافعت التقلبات بالصبر والثقة، ودعمت الأماني بالعمل، لامست بعضها وأرتب البقية وأرجو أن نتصالح في العام المقبل وأن نصل إلى حل مرضٍ نتعايش فيه بسلام".

وعن أبرز الأحداث في العام 2016 قال القوس: "أبرز حدث هو مواصلة تقليم أظافر إيران وأتباعها في المنطقة".


الكوميدي عبدالله السدحان




photo

الممثل المشهور في السعودية عبدالله السدحان لم يكن سعيداً وهو يتحدث عن 2016، واعتبر أن "العام كئيب" بسبب الحروب والأوضاع الاقتصادية التي أثرت بشكل كبير على الناس. مواصلاً حديثه، هو عام لا يختلف كثيراً عن السنوات الأخرى.

وعن أبرز حدث قد استقر في مخليته قال الفنان الكوميدي "الحدث الذي علق بذهني طيلة 2016 هو مواصلة منع قاعات السينما في السعودية، وكأنها محرمة"، متابعاً "تكرار الحديث حول هذا الأمر ومنعه يزعجني كثيراً".


المذيع وليد الفراج




photo

ستبقى سنة 2016 في ذاكرة المذيع الحاصل على جائزة أفضل مذيع في السعودية في العام 2010 وليد الفراج طويلاً، هذا ما قاله واصفاً السنة بـ"عام النجاح لي ولعائلتي".

وقال الفراج إن أموراً كثيرة تغيرت للأفضل على المستويين الشخصي والأسري.

وأوضح المذيع السعودي أنه اتخذ قراراً صعباً على المستوى المهني، فبعد مرور 5 سنوات من العمل في قناة "صاحي"، الأشهر على اليوتيوب، التي يشترك بها قرابة الثلاثة ملايين مشترك قدم استقالته.

وبرر الفراج خطوته بكون الإعلام السعودي يشهد تحديات كبيرة تفرض على المذيع العمل بعشر طاقات، حتى يتمكن من مواكبة الأحداث وينال رضا المتابعين. متابعاً "هذا ما سعيت له من أجل الظهور بإيجابية في العام 2016".

ولم ينس المتحدث التعليق على الحدث الرياضي الأبرز في هذه السنة، قائلاً "لم أكن متفائلاً كثيراً للمنتخب السعودي في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، لكنه فاجأني كما فاجأ الملايين وحقق أحلام الكثيرين من أنصاره بعد مواصلة الانتصارات ليتصدر مجموعته، كان هذا حدثاً مهماً بالنسبة لي".


الشاعر زياد بن نحيت




photo

الشاعر السعودي الحاصل على لقب شاعر المليون زياد بن نحيت، أطلق على 2016 "عام الاستثمار"، وقال لـ"هافينغتون بوست عربي" إنه سعى وأبناؤه للعمل بروح الفريق الواحد من أجل تقديم أعمال تربوية هادفة تهم المجتمع السعودي.

موضحاً أنهم قاموا بتصوير عدد من الكليبات الإنشادية في الصحراء كانت تتحدث عن الرحلات والمقناص. إضافة إلى كتابة مجموعة من القصائد التربوية الهادفة، التي قدمها للجماهير السعودية والخليجية.

وعن الحدث الذي علق بذهن شاعر المليون، قال "كاد ابني أن يتعرض لمكروه لولا لطف الله بعد هجوم أسد عليه خلال تصوير عمل إنشادي، كان الأمر مروعاً"، يقول بن نحيت قبل أن يتذكر الحدث الأجمل موضحاً "أفتخر باختيار ابني الأصغر نايف كأصغر شاعر عربي".


اللاعب السابق سعيد العويران




photo

لم يكن عام 2016 سعيداً على اللاعب السابق سعيد العويران؛ إذ فقد الكثير من أقاربه ومعارفه الذين رحلوا. إضافة إلى ذلك يعتبر العويران أن الحظ لم يحالفه في حياته الشخصية، مستدركاً: "لكني سأبقى متفائلاً لعل 2017 يكون عاماً جميلاً".

واختار صاحب الهدف الشهير في مونديال 94 أمام بلجيكا أحداث حلب الأخيرة والحروب في سوريا لتكون حاضرة ضمن أرشيف ذكرياته السيئة في 2016.


كاتب الكلمات فهد المساعد




photo

الشاعر السعودي فهد المساعد صاحب كلمات الأغنية التي رددها السعوديون كثيراً، والتي تغنت بها المطربة الكويتية نوال في العام 2016، أجاب "هافينغتون بوست عربي" بكلمات إحدى أغانيه قائلاً: "أنا بخير وطيب وحالي على أحسن ما يرام"، مضيفاً "كان عاماً مرتبطاً بما قبله من الأعوام السابقة، لم يكن مستقلاً بأحداثه، لكنه كان عاماً جميلاً على كل حال".

وتابع المساعد "وبالنسبة للحدث الأبرز الذي لن يكون عالقاً في ذاكرتي فحسب، بل في ذاكرة السعوديين جميعاً، فهي الرؤية السعودية للعام 2030"، وأكد أنها من المبشرات بمستقبل أفضل للأجيال المقبلة قائلاً "سوف تعود على الجميع بحياة جميلة في قادم الأعوام".