"لو كنت أوروبياً لتحرَّك العالم.. قسٌّ هندي مخطوف في اليمن ينتقد تراخي بلاده في الإفراج عنه

تم النشر: تم التحديث:
INDIA
Alamy

قالت الهند الثلاثاء 27 ديسمبر/ كانون الأول 2016، إنها "لن تدخر جهداً" للإفراج عن قس كاثوليكي خطف في اليمن، بعد ظهور شريط فيديو على الشبكات الاجتماعية يظهر فيه وهو يطلب المساعدة.

وخُطف القس الهندي توماس أوزوناليل خلال هجوم دام شنه مسلحون إسلاميون على دار لرعاية المسنين تديرها "جمعية المبشرين الخيرية" في مدينة عدن جنوبي اليمن في مارس/ آذار.

ويظهر القس في التسجيل ومدته خمس دقائق ولا يعرف مصدره، وهو يناشد رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي والبابا فرنسيس للعمل على الإفراج عنه.

وقال أوزوناليل "أجرى الخاطفون العديد من الاتصالات مع الحكومة الهندية للإفراج عني. وأنا حزين لأنه لم يتم بذل جهود جدية في هذا الخصوص".

ورداً على ذلك قال وزير الخارجية الهندي سوشما سواراج في تغريدة إن نيودلهي "لن تدخر أي جهد لضمان فك أسر الأب توماس".

وأضاف "لقد شاهدت الفيديو الذي يظهر فيه الأب توم. وهو مواطن هندي وحياة كل هندي هي الأغلى بالنسبة لنا".

وقال جوزيف شينيان نائب الأمين العام لمؤتمر الأساقفة الكاثوليك في الهند إنه من غير الممكن التحقق من مصداقية الشريط.

وقال "حتى لو كان الشريط صحيحاً، فإنه يقول كل ما يقوله تحت الضغط. ونحن متأكدون أنه لا يزال قيد الأسر والجهود تجري للإفراج عنه".

ونشر الشريط على يوتيوب وفيسبوك الإثنين، إلا أنه لم يتضح موعد تصويره.

وفي الشريط يقول القس البالغ من العمر 56 عاماً إن جنسيته هي السبب الرئيسي وراء عدم حصوله على تعاطف قادة العالم.

وقال "لو كنت قساً أوروبيا، لنظرت السلطات والناس لقضيتي بشكل أكثر جدية، ولكان أطلق سراحي ولتحرك العالم".

وتشهد اليمن حرباً أهلية وتزايداً في انتشار مقاتلي تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية.