إيران.. مهدي كروبي يستقيل من زعامة حزبه احتجاجاً على إقامته الجبرية

تم النشر: تم التحديث:
MEHDI KARROUBI
ATTA KENARE via Getty Images

أعلن مهدي كروبي، رئيس حزب الثقة الوطنية المعارض في إيران الثلاثاء 26 ديسمبر/كانون الأول 2016، استقالته عن رئاسة الحزب احتجاجاً على فرض السلطات عليه الإقامة الجبرية منذ 2011.

ونقل موقع حزب الثقة الوطنية، بيان استقالة كروبي، الذي قال فيه الأخير: "أعلن استقالتي عن رئاسة الحزب بسبب الإقامة الجبرية التي فرضت عليّ منذ 2011 بطريقة غير قانونية".

كما دعا المعارض الإيراني الإصلاحي في بيانه أعضاء حزبه إلى نبذ الخلافات فيما بينهم، والحفاظ على بنية الحزب، والتعاون مع الأحزاب الإصلاحية الأخرى في البلاد.

وتأسس حزب الثقة الوطنية الذي يعتبر أحد الأحزاب الإصلاحية في إيران عام 2005 بعد الانتخابات التي فاز فيها زعيم المحافظين محمود أحمدي نجاد في ذات العام.

وفي 2009، رشّح "كروبي" نفسه للانتخابات الرئاسية، غير أنه خسر أمام منافسه، أحمدي نجاد.

وأعقبت نتائج الانتخابات احتجاجات في البلاد، أغلقت إثرها السلطات حزب الثقة الوطنية والجريدة التابعة له، وذلك بعد إفشاء "كروبي" حالات تعذيب واغتصابات وقعت ضد المتظاهرين أثناء المظاهرات.

وبعد مجيء الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني إلى سدة الحكم في البلاد عام 2013، عاد حزب الثقة الوطنية، لممارسة أنشطته السياسية مرة أخرى.

ويخضع مهدي كروبي، إلى جانب المرشح الرئاسي الآخر مير حسين موسي، لإقامة جبرية منذ 2011، بتهمة توجيه المظاهرات بعد الانتخابات.