اكتشاف رموز سرية لفرسان الهيكل منحوتة على جدران آيا صوفيا باسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
HAGIA SOPHIA
Hazlan Abdul Hakim

يستمر الجدل حول فتح متحف آيا صوفيا في اسطنبول التركية، للعبادة مرة أخرى بعد أن تحول إلى متحف سنة 1935، حيث يشهد حالياً عمليات ترميم واسعة كشفت عن الكثير من الأسرار المخفية في جدرانها.

إذ يرى الباحثون أن المتحف الموجود على قائمة التراث العالمي والذي شُيّد منذ أكثر من 1479 سنة، تحفة معمارية تحوي كثيراً من الأسرار التي من المهم اكتشافها، بحسب صحيفة Yeni Safak التركية.

وعلى هذا يعمل الباحثان التركيان قوكسال غولنسوي وأرهان آلتوناي، صاحبا كتاب "التاريخ السري لآيا صوفيا"؛ إذ يركزان عملهما على مشروع ثقافي أطلقا عليه اسم "الطريق الغامض من العصور القديمة إلى إسطنبول الحديثة".

ونشر الباحثان لمحات عن الرموز السرية الموجودة في آيا صوفيا، وشاركا الجمهور لأول مرة معلومات حول هذا الموضوع، حيث اكتشفا وجود رموز تعود لمنظمة "فرسان الهيكل" وبعض "المنظمات الماسونية"، فضلاً عن رموز وثنية انتشرت قبل المسيحية.



hagia sophia

وتحدث قوكسال غولنسوي عن الرموز الخفية والوثنية قائلاً، "عندما تم إنشاء آيا صوفيا، جاء العديد من العمّال من مناطق مختلفة، ومن بين هؤلاء من يؤمن بالوثنية. كما قاموا برسم رموزها بصورة مخفية على جدرانها، ومن بينها الرسوم في القسم الأعلى من مثمنات، وباب الجنة، وشجرة الحياة".

بينما توجد آثار لعمّال أتراك على الأحجار في حديقة آيا صوفيا. فيما يعتقد الباحثان أنّ بعض المهنيين والعمّال الأتراك قدموا إلى اسطنبول للمشاركة في بناء آيا صوفيا. لكن الأمر الذي يثير الانتباه، هو وجود رموز سرية في كل مكان بحثوا فيه.


مَن حَفر الرموز الوثنية؟




hagia sophia

ظهرت رموز سرية كانت مخفية خلف طلاء 4 أعمدة رئيسية ترتكز عليها آيا صوفيا، حيث ظهرت رموز وُصفت بأنها رمز "باب الجنة". وتعود هذه الرموز إلى العقيدة الوثنية.

وقد ارتبطت النقوش على العمود بعهد السلطان العثماني عبد الحميد سنة 1847، عندما دُعي المعماري الإيطالي غاسبر يفوساتي، الذي جاء إلى اسطنبول من أجل إعادة ترميم مسجد آيا صوفيا بناء على طلب السلطان؛ إذ كان يفوساتي أحد أشهر المعماريين في العالم.

ومن جهته، يعتقد الباحث آلتوناي أنّ المعماري الإيطالي هو مَن حَفر رموز الماسونية، وأخفاها على هذه الأعمدة - بحسب Yeni Safak -.

وفي هذا الصدد، تحدث آلتوناي عن ذلك قائلاً، "تعود مئات الرموز السرية في (آيا صوفيا) لفرسان الهيكل. وقد كان فوساتي معمارياً إيطاليا، من بين أبرز الماسونيين، لذلك ترك بصمته على أعمدة (آيا صوفيا) من خلال نحت رمز الماسونية الذي يتكون من فرجار وزاوية قائمة، وهو ما يمثل خيانة لأمانة السلطان العثماني".

وأضاف آلتوناي، "عثرنا أيضاً على رموز (بوسيدون) ورموز أخرى لفرسان الهيكل في كثير من المواضع، حيث كانوا يؤمنون بأن (بوسيدون) هو الإله الذي يحميهم من الزلازل. ومع ذلك، فإننا ندرك جيداً أهمية المحافظة على الرموز التي اكتشفناها".

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Yeni Safak التركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.