وزير دفاع إسرائيل يدعو 600 ألف يهودي في فرنسا إلى مغادرة البلاد.. هذه وجهتهم المنتظرة

تم النشر: تم التحديث:
JEWS IN FRANCE
SOCIAL MEDIA

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم (الإثنين) 26 ديسمبر/ كانون الأول 2016، يهود فرنسا لمغادرتها؛ رداً على قرار باريس عقد مؤتمر دولي للسلام، منتصف الشهر المقبل؛ لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية.

وقد أعلنت إسرائيل مراراً في الأشهر الماضية عن قرارها عدم المشاركة في المؤتمر، الذي سيُعقد في الخامس عشر من يناير/كانون الثاني المقبل بمشاركة 70 دولة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن ليبرمان قوله في اجتماع لحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني الذي يتزعمه: "ربما هذا هو الوقت المناسب للقول ليهود فرنسا: هذا ليس بلدكم، هذه ليست أرضكم، اتركوا فرنسا وتعالوا إلى إسرائيل، هذا هو الرد الوحيد على هذه المؤامرة"، في إشارة إلى المؤتمر الدولي للسلام.

وأضاف: "نقول لهم: إذا ما أردتم أن تبقوا يهوداً، وأن تحافظوا على أبنائكم وأحفادكم يهوداً، فعليكم أن تغادروا فرنسا وأن تهاجروا إلى إسرائيل".

وانتقد ليبرمان مجدداً المؤتمر الدولي، وقال: "مع اقتراب الانتخابات الفرنسية، فإن هذا ليس هو الوقت المناسب لمؤتمر سلام، إنها محاكمة ضد دولة إسرائيل".

وأضاف: "الهدف الوحيد من هذا المؤتمر، هو تقويض أمن دولة إسرائيل وتشويه سمعتها الجيدة".

وتقدر الوكالة اليهودية (غير حكومية)، على موقعها الإلكتروني، أعداد اليهود في أوروبا بنحو مليون ونصف المليون شخص، من بينهم نحو 600 ألف يعيشون في فرنسا.

وبحسب معطيات الوكالة اليهودية، فإن 8000 مهاجر من فرنسا قد وصلوا إلى إسرائيل في عام 2015.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تقرير سابق، إن 6655 يهودياً هاجروا من فرنسا خلال عام 2014 مقارنة مع 3293 خلال عام 2013.