بين الكوميديا والدراما.. أفضل 10 أفلام عُرضت في 2016

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi


شهد عام 2016 عرض عدد ضخم من الأعمال السينمائية المميزة، التي تنافست على الجوائز السينمائية المرموقة، وأشاد بها النقاد وصنّاع السينما في جميع أنحاء العالم، ومع اقتراب نهاية العام أعدَّت المجلات والمواقع المعنية بالسينما قوائم جمعت فيها أفضل الأفلام المعروضة حتى الآن. ومنها:


1. Zootropolis/Zootopia






فيلم رسوم متحركة، عُرض في مارس/آذار 2014. ويدور حول الأرنبة جودي هوبس، التي تقوم بالتعليق الصوتي لشخصيتها الممثلة الأميركية جينيفر غودوين، تحلم جودي بأن تكون ضابطة شرطة ناجحة إلا أنها تواجه الكثير من العقبات، حتى تلتقي بالثعلب السارق نيك وايلد، الذي يقوم بالتعليق الصوتي لشخصيته الممثل الأميركي جيسون بيتمان، ويساعدها على تحقيق أحلامها، وبلوغ هدفها.

وما جعل هذا الفيلم مميزاً عن غيره، هو أنه نُفذ بطريقة كلاسيكية، واتسم بالكوميديا، والإثارة والتشويق، بالإضافة لاستخدامه لموسيقى البوب وأغنية Try Everything للمطربة الكولومبية شاكيرا، ويختلف عن باقي أفلام ديزني من ناحية الحبكة الدرامية المميزة.

حقق الفيلم نجاحاً كبيراً، وتربّع على عرش إيرادات شباك التذاكر الأميركية، وحقق أرباحاً تجاوزت 341 مليون دولار مقابل ميزانية إنتاج بلغت 150 مليون دولار، ووصل للمركز 221 في قائمة أفضل الأفلام وأحد أعلاها تقييماً في قائمة الموقع السينمائي "IMDB"، إذا حصل على 8.1 درجات في تقييم الجمهور، وحصل على 98% من تقييم النقاد على موقع النقاد Rotten Tomatoes. ورُشح الفيلم لجائزة غولدن غلوب لأفضل عمل رسوم متحركة لهذا العام.

2. Everybody wants some!!






فيلم كوميدي عُرض في 30 مارس/آذار الماضي.

يدور الفيلم حول حياة مجموعة من شباب الجامعة خلال فترة الثمانينيات، وشارك فيه عدد من الوجوه الجديدة، ويُعد أحدث أفلام المخرج الأميركي ريتشارد لينكلاتر، صاحب ثلاثية Before، وفيلم Boyhood الذي نافس على عدد من جوائز الأوسكار في العام قبل الماضي.

وما جعله رائعاً هو سحر الثمانينيات في الملابس والموسيقى، وحس الدعابة الذي امتلكه الأبطال، وأداء الممثلة الشابة زوي داتش صاحبة الدور الأنثوي الوحيد في الفيلم.

لم يحقق الفيلم نجاحاً كبيراً في إيرادات شباك التذاكر الأميركي، إذ حقق أرباحاً إجمالية بلغت 3 ملايين دولار مقابل ميزانية إنتاج وصلت إلى 10 ملايين دولار، لكنه حصل على تقييم وصل إلى 86 %على موقع النقاد Rotten tomatoes، وحصل على 7 درجات تقييم من الجمهور على موقع IMDB.


3. Kubo And The Two Strings






فيلم رسوم متحركة عُرض في 19 أغسطس/آب .

تدور أحداثه حول رحلة يقوم بها الصبي كوبو، ويكتشف فيها العديد من الأمور عن الحياة وعن نفسه وعن عائلته.

واعتبر النُقاد هذا الفيلم من أفضل أفلام استديوهات "لايكا" لإنتاج الرسوم المتحركة، والتي سبق وأنتجت مجموعة من الأعمال المميزة مثل Coraline، و Paranorman، و Boxtrolls، وأشاروا لاختلافه عن غيره، إذ شهدت مغامرة كوبو عدة أشياء ممتعة ومثيرة مثل الوحوش الضخمة، والقرود المتحدثة، وامتلأ باللحظات العاطفية والمؤثرة، والمثيرة، والشيقة.

شارك في التعليق الصوتي على الفيلم عدد كبير من النجوم، منهم الممثل الأميركي الحاصل على جائزة الأوسكار ماثيو ماكونهي، ورالف فينيس، وتشارليز ثيرون.

تصدر الفيلم عائدات شباك التذاكر الأميركي، وحقق في أول أسبوع عرض أرباحاً تجاوزت 12 مليون دولار، وتجاوز إجمالي أرباحه 46 مليون دولار.

منح النقاد الفيلم تقييماً وصل إلى 97 % على موقع Rotten Tomatoes، وحصل على 8 درجات على موقع IMDB، ورُشح لجائزة غولدن غلوب لأفضل عمل رسوم متحركة لهذا العام.


4. Moonlight






فيلم دراما عُرض في بعض السينمات في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وعُرض في كل دور العرض الأميركية في 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

يستعرض الفيلم لمحات من قصة حياة رجل شاذ جنسياً أسود البشرة، بدءاً من طفولته وفترة المراهقة وصولاً لنضجه الجسدي والعقلي، في أحد الأحياء الفقيرة في ميامي.

ومن المتوقع أن ينافس هذا الفيلم على أكثر من جائزة في حفل توزيع جوائز الأوسكار العام المقبل، لأن الموسيقى وتقنيات التصوير وخفة حركات الكاميرا، والإضاءة والألوان، نالت إعجاب كثيرين، وقالوا إنه عمل سينمائي ناضج، سيجعل المشاهدين أمام اختبار لكثير من المشاعر التي لم يتوقعوها أو يمروا بها من قبل، لأنه فيلم صُنع بحرفية شديدة وكُتب بعناية مما جعله عملاً حساساً ورقيقاً يلمس القلب بسهولة.

حقق الفيلم أرباحاً فاقت ضعف ميزانية إنتاجه، إذ تجاوز إجمالي إيراداته في شباك التذاكر 11 مليون دولار، مقابل ميزانية تُقدر بـ 5 ملايين دولار.

وحصل على تقييم وصل إلى 98 % على موقع النقاد Rotten tomatoes، ووصل تقييمه على موقع IMDB إلى 8.7 درجات، كما رُشح لست جوائز غولدن غلوب، منها جائزة أفضل عمل درامي، وجائزة أفضل ممثلة في دور مساعد لناعومي هاريس، وجائزة أفضل مخرج وأفضل سيناريو سينمائي لعمل درامي.


5. Sing Street


فيلم إنتاج بريطاني أيرلندي، موسيقي درامي عُرض في 15 أبريل/نيسان الماضي.

تدور أحداثه حول صبي أيرلندي يعيش في دبلن عام 1980، في فترة كساد اقتصادي تعاني فيها البلاد من الكثير من المشاكل، وفي الوقت نفسه تمر عائلته بظروف صعبة، فيقرر تأسيس فرقة موسيقية مع مجموعة من أصدقائه لكي يُبهر فتاة يقع في حبها من أول نظرة.

ويُعتبر من أفضل الأعمال الموسيقية لهذا العام، خاصة وأنه لجأ إلى موسيقى وأغاني الروك أند رول، والتي تعتبر مجازفة كبير يخشاها صناع الأفلام، ويستخدمون الموسيقى الكلاسيكية عوضاً عنها. وشبّه البعض هذا الفيلم بالأفلام الموسيقية الكلاسيكية مثل High Fidelity، و Almost Famous، و We Are the Best.

وحصل على تقييم وصل إلى 97 % على موقع النقاد Rotten Tomatoes، و8 درجات على موقع IMDB، ورُشح الفيلم لجائزة غولدن غلوب كأفضل عمل كوميدي أو موسيقي هذا العام، وحقق أرباحاً كبيرة بعد عرضه في السينمات، إذ وصل إجمالي إيرادته إلى 3 ملايين دولار مقابل، ميزانية إنتاج قدّرت بـ62. 573 ألف دولار.


6. Arrival






فيلم خيال علمي عُرض في السينما في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وتدور الأحداث حول مجموعة من علماء الفضاء الذين يُجندون لحماية البشرية من الحروب، بالذهاب في رحلة إلى الفضاء، لترجمة وتفسير بعض الاتصالات الغريبة.

قدمت بطلة الفيلم الممثلة الأميركية إيمي أدامز أحد أفضل أدوارها في هذا الفيلم، ومن المتوقع أن تنافس بقوة على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة في دور رئيسي، ويشار إلى أن الفيلم أعاد إلى أفلام الخيال العلمي قوتها وحيويتها، بعد ركود في صناعة هذه النوعية من الأفلام استمر لسنوات، بالإضافة لاعتماده على تأثيرات بصرية وموسيقية مبهرة، واعتماد المخرج الكندي دينيس فيلنوف على تقنيات إخراج مبهر.

أعطى النقاد الفيلم تقييماً وصل إلى 93 % على موقع النقاد "Rotten Tomatoes"، وحصل على 8.4 درجات على موقع "IMDB"، وجاء في المركز 103 في قائمة الأفلام الأعلى تقييماً على الموقع ذاته.

حقق الفيلم أرباحاً تجاوزت 87 مليون دولار، مقابل ميزانية إنتاج بلغت 48 مليون دولار، ورُشح الفيلم لجائزتين جولدن جلوب، إحداهما للممثلة الأميركية إيمي أدامز كأفضل دور رئيسي في عمل درامي، والأخرى لأفضل موسيقى تصويرية.


7. Lion






فيلم دراما عُرض في السينمات في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تدور أحداث الفيلم حول شاب هندي ضاع من عائلته وهو في الخامسة من عمره، ويسير لمسافة طويلة جداً بحثاً عنهم، وينجو من الكثير من العقبات والمشاكل، ثم تتبناه عائلة أسترالية، وبعد مرور 25 عاماً يعود للبحث عن عائلته في كالكوتا.

ما يجعل هذا الفيلم من أفضل الأعمال المعروضة هذا العام، إنه مليء بالأحاسيس، والمشاعر، ويصطحب المشاهد في رحلة للبحث عن الهوية المفقودة، والجذور التي ينتمي إليها هذا الشاب، الذي يجسد دوره الممثل الهندي الشاب ديف باتل.

وحظت الموسيقي التصويرية في الفيلم بإعجاب الكثيرين، وأشاد النقاد على بعض المواقع السينمائية المتخصصة مثلRotten Tomatoes، بأداء الممثلة الأميركية روني مارا، والتي سبق وترشّحت لعدة جوائز أوسكار آخرها عن دورها في فيلم Carol.

تجاوزت أرباح الفيلم 703 مليون دولار مقابل ميزانية إنتاجه التي قُدّرت بحوالي 123 ألف دولار أميركي، ومنحه النقاد تقييماً وصل إلى 80 % على موقع النقاد Rotten Tomatoes، وحصل على 7.6 درجات على موقع IMDB، ورُشح لأربعة جوائز غولدن غلوب، وهي جائزة أفضل عمل سينمائي درامي لهذا العام، وجائزة أفضل ممثل في عمل درامي للممثل الهندي ديف باتل، وجائزة أفضل ممثلة في دور مساعد للممثلة الأسترالية نيكول كيدمان، وجائزة أفضل موسيقى تصويرية.


8. The nice guys






فيلم كوميدي، مليء بالإثارة والتشويق، والجريمة، عُرض في السينمات في 20 مايو/أيار الماضي.

تدور أحداث الفيلم حول محققين يتوليان قضية اختفاء إحدى نجمات الأفلام الإباحية في ظروفٍ غامضة، خلال فترة السبعينيات، لكنهما يكتشفان أن الأمر يتعدى اختفاء الفتاة، وتكمن وراءه قضايا فساد يتورط فيها عدد من كبار القيادات في الدولة.

يعد هذا الفيلم من أفضل الأفلام التي تناولت قضايا فترة السبعينيات، وساعد على ذلك السيناريو المكتوب بإتقان، والإخراج المميز، وأداء الممثلين لأدوارهم بحرفية خاصة الممثل الكندي رايان جوسلينج.

أعطى النقاد الفيلم تقييماً وصل إلى 92% على موقع النقاد Rotten Tomatoes، وحصل على 7.4 درجات على موقع IMDB، وحقق أرباحاً تجاوزت 36 مليون دولار، مقابل ميزانية إنتاج قّدرت بحوالي 50 مليون دولار، وفاز بجائزة أفضل فيلم كوميدي من جمعية النقاد الأميركية في لاس فيغاس.


9. 10 Cloverfield Lane






فيلم دراما، مليء بالإثارة والتشويق، والغموض، عُرض في السينمات في 11 مارس/آذار الماضي.

تدور أحداثه حول فتاة تجد نفسها مُحتجزة داخل منزل غريب تحت الأرض بعد تعرضها لحادث سير، ويخبرها محتجزها أنه يحميها من هجوم كيميائي خطير حدث في العالم، وتسبب في تدميره.

ويُعد الفيلم جزءاً من سلسلة أفلام تدور حول الفكرة نفسها منها فيلم Cloverfield الذي عُرض عام 2008، واستطاع الفيلم جذب انتباه المشاهدين طوال مدة عرضه، إذ تصاعدت وتيرة الأحداث مع مرور الوقت، وامتلأ بالمفاجآت.

وحصل الفيلم على تقييم وصل إلى 7.3 درجات على موقع imdb، ومنحه النقاد 90 على موقع النقاد Rotten Tomatoes، وتصدّر عائدات شباك التذاكر الأميركي في أول أسابيع عرضه، إذ تجاوزت إيراداته 24 مليون دولار، وبلغ إجمالي أرباحه 71 مليون دولار، مقابل ميزانية إنتاج وصلت إلى 15 مليون دولار، وحصل بطل الفيلم جون غودمان على جائزة أفضل ممثل في دور مساعد من جمعية النقاد السينمائية في يوتا.


10. Hunt For The Wilderpeople






فيلم كوميدي، مليء بالمغامرات، عُرض في السينمات في 24 يونيو/حزيران الماضي.

وتدور أحداثه حول رحلة يقوم بها الضباط وقوات الأمن للبحث عن طفل متمرد وعمّه بالتبني، اللذين يذهبان إلى الأدغال في نيوزيلندا هرباً من المشاكل.

كسر الفيلم كل "الكليشيهات" والأشكال المعروفة في السينما النيوزيلندية، وجمع بين الكوميديا والمغامرة، وامتلأ باللحظات المؤثرة، وقال النقاد في بعض المواقع السينمائية المتخصصة مثل "Rotten Tomatoes" إن الفيلم في المجمل كان مميزاً وحساساً، ووصفه البعض بالعمل السينمائي "اللذيذ"، وأشادوا بأداء الممثل النيوزيلندي البريطاني سام نيل.

حقق الفيلم أرباحاً تجاوزت 5 ملايين دولار. مقابل ميزانية إنتاج قدّرت بـ 77. 298 ألف دولار، وحصل على تقييم وصل إلى 7.9 درجات على موقع IMDB، ومنحه النقاد تقييماً وصل إلى 98 % على موقع Rotten Tomatoes. وفاز بثلاث عشرة جائزة منها جائزة أفضل فيلم أوروبي في مهرجان "فانتازيا" السينمائي، كما فاز بجائزة أفضل فيلم دولي في مهرجان الفيلم المستقل في بوسطن.