أفلام الأبطال الخارقين وفيلم هندي من أفضل أفلام الأكشن لعام 2016

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi

مع اقتراب عام 2016 على نهايته استعرض الناقد الفني كايو كوليتي في مقال نقدي نشره على موقع Taste of Cinema عدّد فيه أبرز أفلام الحركة والأكشن التي وجدت طريقها إلى الجمهور في صالات السينما والتي كانت سمتها لهذا العام سيطرة الأبطال الخارقين على هذا النوع من الأعمال.

حيث جاء في المقال " كان لدينا 6 أفلام عن الأبطال الخارقين، وواحد شهير من أفلام الغرب المعاصرة، والقليل من الأفلام غير الأميركية التي جاءت إلى صالات العرض الأميركية، وحتى فيلم مهرجانات ناجح من بطولة أحد نجوم أفلام الحركة القدامى.

القليل مما ذكرت في الأعلى وجد طريقه إلى هذه القائمة. وقد وُضع الترتيب بعيداً عن التحيزات المسبقة في هذا النوع من الأفلام أو تفضيلات الجمهور، بناءً على كفاءة مشاهد الحركة والأفلام ككل. كلها أفلام يجدر بك أن تراها" حسب تعبيره.


10. Yip Man 3






الفيلم الثالث الذي يبرز حياة مدرب فنون القتال الأسطوري ييب مان. يتمحور الإنتاج المشترك بين الصين وهونغ كونغ حول حياة الشخصية التي يحمل الفيلم اسمها خلال حياته في هونغ كونغ عام 1959، مع زوجته المريضة وابنه الصغير.

وعندما تروع العصابات مدرسة ابنه، يقف ييب مان إلى جانب طلابه وقوات الشرطة، بينما يحاول معلّم شاب انتزاع لقب المعلّم الأعظم للوينغ تشون منه.

يبلي المخرج ويلسون ييب بلاءً عظيماً في تكريم إرث المعلّم الأسطوري، جاعلاً منه بطلاً رمزياً في رحلة أصيلة، بينما يُظهر دوني يين مدى مهاراته التمثيلية وهيمنته الشاملة والكاملة على فنون القتال في الدور الأساسي. تبدو سلسلة Yip Man حقاً سلسلة فنون القتال التي لا ينبغي تفويتها في زماننا.


9. Hardcore Henry






فيلم إيليا نايشولر مبدع ويمثل وثبة في فن الحركة،غير أن المنظور الأحادي الذي ينبع منه الفيلم يبدأ في الظهور، ويتضح أن الفيلم كان من الممكن أن يصير أفضل لو كان فيلماً قصيراً.

لكن يستحيل إنكار حداثته في التزاوج المثالي بين الحبكة الخيالية والحيَل الموضوعة ببراعة.

في الحبكة، هنري (الذي نرى منظور رؤيته مترجماً على الشاشة في منظور الشخص الأول) يعود إلى الحياة بلا ذاكرة عن هويته، وتكمن مهمته في إنقاذ المرأة، التي تدّعى أنّها زوجته، من قائدٍ عسكري يمتلك قدرات خارقة ويخطط لهندسة جنوده بيولوجياً.


8. Doctor Strange






هناك القليل جداً من التواصل الجسدي في مواجهات Doctor Strange السحرية الملحمية، لكن عمل شركة Industrial Light & Magic وسكوت ديريكسون المذهل على المؤثرات البصرية يعوّض الأمر.

إنّها أكثر مشاهد الحركة التي ستراها إثارة وجنوناً في 2016، والاستخدام العبقري للإمكانات السحرية في الحبكة جدير بالثناء، حتى وإن كانت بعض المزح في الفيلم مقحماً.

بالنسبة لفيلم مقتبس عن بطلٍ خارق، فإن Doctor Strange يلتزم بقصة الكتاب الأصلية قدر الإمكان، مع هيكلٍ تقليدي جداً وبعض الزج بمواضيع أكثر تعقيداً، مثل طبيعة البطولة والقيادية.


7. Jason Bourne






ما زال هذا الفيلم يجد مكانا في هذه القائمة لأن التصوير المذهل لا يزال حاضراً، بمساعدة العمل العظيم لكريستوفر راوز في قسم المونتاج كالمعتاد. وما زال بورن الجاسوس ذا الضربات الأقوى في السلسلة، يُساعده الأداء البدني والعاطفي بتركيزٍ عالٍ من مات ديمون.


6. The Magnificent Seven






هناك العديد من التساؤلات حول إنتاج أنطوان فوكوا لفيلم The Magnificent Seven، وفشله في إيرادات شباك التذاكر ربما كلفنا بعض أفلام المراجعات الغربية العظيمة التي كان يمكن أن ترى النور.

لكن، لا يمكن إنكار أن المخرج خلق عالماً صاخباً مثيراً من الفيلم الكلاسيكي الذي يرجع إلى عام 1960.
وفريق العمل الموهوب يُساعدك، خاصة إيثان هوك ودنزل واشنطن اللذين يحملان الفيلم على عاتقهما عملياً.

القصة الكلاسيكية للمرتزقة السبعة الذين يتعاقد معهم سكان بلدة صغيرة لإزاحة طاغية تصنيع بالبلدة عن عرشه (والذي لعب دوره إلى حد الكمال الممثل المهضوم حقه دوماً بيتر سارزجارد). تستمد المعالجة المفعمة بالأدرينالين من فوكوا الذي يستغل كل فرصة في إعمال موقع التصوير لكي يخلق ساحة قتالٍ مثالية من أجل المواجهات الزاخرة بالرصاص بين "الأبطال" والأشرار.


5. Deadpool






أشعر بأن تركيزنا منصبّ على حقيقة أن Deadpool فيلم كوميدي جيد (وهو شيء يندر حدوثه في أفلام الأبطال الخارقين)، لدرجة أننا نسينا أنّه فيلم حركة جيد جداً كذلك.

يبدأ الفيلم بمشهد حركي بطيء يتمكّن من إلقاء العديد من إشارات التحليل اللغوي، ويطوّر هوية بصرية فريدة جداً صارت مرتبطة للأبد بالسلسلة، كما أنها تقدّم الكثير من الأشياء الطيبة في ذروة الفيلم الملحمية.

وتضيف الأخلاقيات المضطربة لـ Deadpool إلى الفيلم بعداً جديداً؛ إذ تجعل الحركة أكثر حرية لتكون دموية، ولعوبة، ومفاجئة.

ويستحق أي فيلم حركة يتمكّن من توظيف إقحام رومانسي كوميدي نصف كرتوني بالحركة البطيئة في وسط معركة الذروة، أن يحظى بالاحترام كاملاً.

يمكن أن يجعل هذا الفيلم وحسب، من ريان رينولدز بطل حركة حقيقياً.


4. The Nice Guys






لا تحتاج أفلام شين بلاك إلى مقدمة. لقد كتب أول فيلمين من سلسلة Lethal Weapon، بالإضافة إلى The Monster Squad، وLast Action Hero، وKiss Kiss Bang Bang. في فيلم The Nice ،Guys يقفز شين مباشرة في عمل عن مفتشيْن خاصيْن يطاردان ما يبدو كأنه شركة إنتاج أفلام إباحية تحاول محو أي أثر لأي فيلم أنتجته.

إنه فيلم ينتمي إلى السبعينات، ليس فقط في المشاهد، وإنما في الإحساس.

وهو مضحك بشدة أيضاً؛ إذ يقدم ريان غوزلينغ دوراً جنونياً، بينما يلعب راسل كرو دور الرجل المستقيم مع زميله.

الكيمياء بينهما، بالإضافة إلى الشابة أنغوير رايس، هي ما تجعل من The Nice Guys فيلماً ذهبياً.

لكن مشاهد الأكشن الجنونية لا تضر أيضاً؛ إذ يصنع بلاك الفوضى والدمار اللذين لم تسمح له شركة مارفيل بصنعهما في Iron Man 3، ويمكن أن ترى أن إخراجه يزدهر فيهما.


3. Sultan






يعد فيلم سلطان، الذي يستمر لمدة 3 ساعات، فيلماً ملحمياً بالمعنى الكلاسيكي للكلمة، وهو كذلك واحد من أكثر الأفلام الهندية المؤثرة والمذهلة بصرياً والملهمة والمثيرة في العقد الماضي.

يتتبع الفيلم المصارعيْن سلطان (سلمان خان) وعارفة (أنوشكا شارما)، البطليْن من المنطقة نفسها، واللذيْن يتقابلان ويقعان في الحب في النهاية. تتداخل رومانسيتهما مع قتالهما وأحلامهما بالبطولة الأولمبية.

فيما يعامل المخرج والكاتب علي عباس كل مشهد قتالي على أنّه مشهد أكشن، وهذا يصنع العجائب. لا شيء في الذاكرة الحديثة يبدو مفعماً بالفن والمتعة مثل Sultan، وربما هذا هو الدليل النهائي على أن سينما بوليوود تحتاج مزيداً من الاهتمام العالمي.


2. Blood Father






إن ظننت أن Hacksaw Ridge هو الفيلم الذي عاد به ميل غيبسون في 2016، ففكّر مرة أخرى. قبل أن يرى فيلمه الحربي نور الصباح، كان Blood Father يجمع المديح في المهرجانات حول العالم.

فجنون فيلم جان فرانسوا ريشيه من الدرجة الثانية، هو ما يجعل مشاهدة غيبسون الملوث دائماً ممتعة؛ إذ يجمع شمله بابنته البالغة من العمر 17عاماً ليحميها من تجار المخدرات الساعين إلى قتلها.

يستمتع غيبسون بالمناطق الأخلاقية الرمادية في الدور، ويصنع تريشيه عملاً رائعاً من النص الشجاع، ليُبدع بصنع توازن لا يصدق بين الملحمية الحركية المكسوة بالتراب من السبعينات والثمانينات ودراما الأب والابنة.

كما ينجح الأمر على المستويين في 88 دقيقة لا يشعر المشاهد فيها بالإرهاق من المتعة الفكاهية للتفكير الآثم.


1. Captain America: Civil War






نعم، مارفل على رأس قائمتنا. يجب الاعتراف بأن أفلام الشركة منفّذة بكفاءة محطمة للإرادة. في Captain America: Civil War، جمعوا أكثر مخرجيهم كفاءة، الأخوين روسو، وأعطوهما أكبر عوالمهم حتى الآن، وكانت النتيجة مواقع تصوير حركية مذهلة، خاصة في مشهد المطار، وهروب جندي الشتاء.

إنها مشاهد جسدية مُرْضية ومشاهدتها ممتعة جداً، بمونتاج عبقري وتصويرٍ منعش من منظورٍ واضح (ليس هناك تصوير مذهل من كاميرا محمولة باليد هنا).

وبغض النظر عن هذه المشاهد كذلك، فإن Captain America: Civil War يعد جيداً للغاية.

يستلهم الأخوان روسو، أفلام الإثارة السيكولوجية على حدّ قولهما، ليصنعا فيلماً مؤثراً عن الأبطال الخارقين، ببناء جيد، مع شريرٍ مثير (إن لم يكن خطيراً جداً) وديناميكياتٍ رائعة بين الشخصيات.

لا يسعك تفادي الشعور بأن الفيلم مجرد ترسٍ في آلة مارفل، إلا أن Civil War تجربة مُرْضية في نفسه وبنفسه.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Taste of Cinema. للاطلاع على المادة الأصلية،
اضغط هنا.