إبطال مفعول قنبلة بريطانية في ألمانيا تعود للحرب العالمية الثانية.. تزن 1.8 طن وبسببها غادر عشرات الآلاف منازلهم

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
STEFAN PUCHNER via Getty Images

أبطل خبراء متفجرات ألمان، مساء الأحد 25 ديسمبر/ كانون الأول 2016، مفعول قنبلة بريطانية تزن 1.8 طن، وتعود للحرب العالمية الثانية (1939-1945)، في مدينة أوغسبورغ، ثالث أكبر مدن إقليم بافاريا، جنوبي البلاد، حسب وسائل إعلام ألمانية.

وأفادت صحيفة "بيلد" اليمينية واسعة الانتشار، بأن اثنين من خبراء المتفجرات بقيا وحدهما في محيط 1.5 كيلومتر مربع حول موقع البناء، الذي اكتشفت فيه القنبلة البريطانية، الأسبوع الماضي، وتمكنا من إبطالها، بعد إجلاء نحو 54 ألف مواطن من الموقع.

وذكرت الشرطة الألمانية على حسابها في "تويتر"، في تمام الساعة 19.00 مساء بالتوقيت المحلي (18.00 ت.غ) "تم إبطال القنبلة".

وبدأت عملية إجلاء السكان من المنطقة في محيط وجود القنبلة، الساعة 8.00 صباحاً بالتوقيت المحلي (7 ت.غ)، بمشاركة نحو 900 شرطي والمئات من رجال الدفاع المدني، فيما تجوَّل بعض المتطوعين في الشوارع، حاملين مكبرات الصوت لدعوة المواطنين لترك منازلهم، حسب الإذاعة الألمانية.

وقبل أن تبدأ عملية إبطال القنبلة، جال رجال الطوارئ من بيوت المنطقة للتأكد من خلوها تماماً من السكان. وقالت الإذاعة الألمانية إن إخلاء المنطقة تأخر ساعة كاملة، بسبب العدد الكبير للمواطنين، ووجود عدد من المعاقين بحاجة للمساعدة.
وقالت الشرطة، عبر صفحتها بموقع "تويتر" إن عملية الإخلاء كانت سلمية تماماً، حيث لم يعارضها أي من السكان.

وفي مقطع فيديو نُشر على "تويتر"، قبل بدء عملية الإجلاء، قال كورت غريبل، رئيس بلدية أوغسبورغ، التي كانت مركزاً للتصنيع العسكري في العهد النازي، "أدعو كل الأشخاص المعنيين إلى مغادرة المنطقة".

وخصصت السلطات الألمانية مدارس ونوادي للسكان، خاصة المسنين الذين لا يجدون مكاناً آخر، يمضون فيه وقت تفكيك القنبلة.

وذكرت صحيفة "بيلد"، أن السلطات قررت إبطال مفعول القنبلة التي تزن 1.8 طن، بالتزامن مع احتفالات الكريسماس، لأنه من الصعب إخلاء منطقة تبلغ مساحتها 1.5 كيلومتر مربع في يوم عمل عادي، إذ إن عدداً من المصانع والمتاجر كان لا بد أن تغلق أبوابها، فضلاً عن المدارس، وإجلاء السكان من المنازل.

وليس غريباً العثور على قنابل تعود إلى فترة الحرب العالمية الثانية في الأراضي الألمانية، حيث تقدر السلطات وجود آلاف الأجسام غير المتفجرة التي ألقتها طائرات الحلفاء خلال الحرب، بينها 3 آلاف قنبلة في العاصمة برلين وحدها.

ودمَّرت طائراتُ الحلفاء يومي 25 و26 فبراير/شباط من العام 1944، وسط مدينة أوغسبورغ تماماً.