ظهور الصور الأولى لضحايا الطائرة الروسية المنكوبة.. ومسؤولون: لا يمكننا استبعاد الإرهاب

تم النشر: تم التحديث:
4
4

بدأت الصور الأولى لضحايا الطائرة المنكوبة في الظهور حالياً مع استمرار طواقم البحث والإنقاذ في تمشيط المياه قرب منتجع سوتشي.

وقد أقلعت الطائرة طراز "تي يو- 154"، التي تعمل بثلاثة محركات، والتابعة لوزارة الدفاع الروسية، من مطار سوتشي عشية عيد الميلاد، وتحطمت في تمام الساعة 05:20 صباحاً بالتوقيت المحلي الروسي، بعد سبع دقائق من إقلاعها، بحسب تقرير لصحيفة The Sun البريطانية.

وكان على متن الطائرة 64 من أعضاء فرقة ألكسندروف العسكرية الشهيرة، وكان من المقرر لها أن تحيي حفلاً غنائياً في القاعدة الجوية الروسية في اللاذقية، بسوريا.

5

ومن بين الركاب الذين يُخشى مقتلهم، قائد الشرطة العسكرية الروسية فلاديمير إيفانوفسكي (49 عاماً) وفاليري خليلوف، مدير فرقة ألكسندروف.

وصرح مصدر أمني روسي اليوم لموقع "Lenta.ru" الإلكتروني بأن السلطات تحقق بشأن ما إذا كان تحطم الطائرة عملاً إرهابياً.

1

وقال المصدر: "احتمال وقوع هجوم إرهابي هو أحد التخمينات، لا يمكن تأكيده أو بطلانه إلا بعد الحصول على المعلومات من مسجلات الرحلة، ولكنه احتمالٌ جارٍ النظر فيه".

وأوضح أيضاً إن عمليات التفتيش على الطائرات العسكرية في روسيا قبل إقلاعها يمكن أن تكون متراخية مقارنةً بالطيران المدني، ما يثير القلق في بعض الأحيان.

5

وأشار تقرير منفصل إلى أنَّ ضباط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي "FSB" كانوا يتحققون من خلفية كل الأشخاص الذين شاركوا في الإعداد للرحلة سواءً في مطار تشكالوفسكي العسكري الذي غادرت منه الطائرة في محيط موسكو، أو في مطار سوتشي.

وأفادت تقاريرٌ أخرى بأن المشاكل التقنية للطائرة التي تعمل منذ 33 عاماً، وخطأ الطيار، من الأسباب المحتملة وراء الحادث.

5

وفي وقتٍ سابق، قال فيكتور أوزيروف، رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الروسي: "استبعد تماماً الرواية القائلة بوجود عمل إرهابي وراء الحادث. كانت طائرة تابعة لوزارة الدفاع، في المجال الجوي للاتحاد الروسي، ولذلك من الصعب أن يكون هناك مثل هذا التفسير".

وعثر أفراد أجهزة الطوارئ على شظايا للطائرة على بعد ميل من الشاطئ، وعلى عمق 230 قدماً تحت سطح الماء.

4

وشملت قائمة الركاب التي نشرتها وزارة الدفاع تسعةً من الصحفيين الروس، وإليزافييتا جلينكا، طبيبة وناشطة في العمل الخيري، تعمل في مجلس حقوق الإنسان بالكرملين.

وقال ميخائيل فيدوتوف، الذي يرأس المجلس، إنَّ جلينكا كانت مسافرةً إلى سوريا لتوفر الدواء لمستشفى جامعي في مدينة اللاذقية الساحلية بالقرب من القاعدة الجوية، وفقاً لما ذكرته وكالات الأنباء.

5

وتوفي في حادث تحطُّم الطائرة أيضاً الراقصان بفرقة ألكسندروف، أوليغ وإيكاترينا كورزانوف، وأصبح طفلهما البالغ من العمر 3 أعوام يتيماً بسبب الحادث.

وقال أحد أصدقائهما عن ذلك: "أرادا دوماً أن يُصبحا والدين. ويرقصان معاً دائماً. ولهذا ذهبا في هذه الرحلة سوياً وبقيَ طفلهما في البيت. هذه مأساةٌ مروعة".

4

وقد فتح المحققون الفيدراليون الروس قضية جنائية حول الحادث للتحقيق في تهمة عدم الانصياع لقواعد الطيران.

وأقلعت الطائرة بدايةً من مطار تشكالوفسكي بموسكو، قبل توقفها في مطار سوتشي، إحدى أحدث المطارات في روسيا، لإعادة التزود بالوقود.

ويُقال إنَّ فلاديمير بوتين على "اتصالٍ دائم" بوزير دفاعه سيرغي شويغو، إذ يسعى المحققون وجهاز الأمن الفيدرالي لتحديد سبب هذه المأساة بشكلٍ عاجل.

5

وقالت مصادر روسية إنَّه بعد العثور على أول 5-7 جثث، ستكون هناك حاجة إلى تحليل الحمض النووي لتحديد هوياتهم.

وقال المتحدث باسم بوتين، ديمتري بيسكوف، إنَّه "تم إبلاغ الرئيس منذ اللحظات الأولى بشأن اختفاء الطائرة من على الرادارات، والآن يتم إبلاغه المعلومات باستمرار كلما ظهرت تفاصيل جديدة. وينتظر الرئيس لحين وضوح الأمر بشكلٍ كامل".

والطائرة الروسية المنكوبة "تي يو- 154" كانت في الخدمة لمدة 33 عاماً، ويعود تصنيعها للحقبة السوفيتية عام 1983.

5

ولم تعد تُستَخدَم هذه الطائرات من قبل شركات الطيران المدنية الروسية في الرحلات المتجهة إلى الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة الأميركية، ولكنها لا تزال تعمل على بعض الطرق الداخلية في روسيا، ويستخدمها الجيش الروسي.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Sun البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.