تعرَّف على ضحايا الطائرة الروسية المحطَّمة.. لا مؤشرات على وجود أحياء

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PLANE
Artur Lebedev via Getty Images

تحطمت، صباح اليوم الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول 2016 طائرة ركاب تابعة لوزارة الدفاع الروسية على متنها 92 شخصاً فوق البحر الأسود وهي في طريقها إلى سوريا في ظل آمال ضعيفة بالعثور على ناجين، وذلك إثر ترجيحات أن يكون سبب الحادث عطل فني.

وبحسب ما نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع، فإن الطائرة المنكوبة وهي من طراز "توبوليف 154" كانت متجهة إلى قاعدة "حميميم" العسكرية في سوريا.

تشمل قائمة ركاب الطائرة 64 موسيقياً من "فرقة ألكساندروف" (جوقة الجيش الأحمر) لتقديم عروض موسيقية أمام العسكريين الروس في قاعدة حميميم بمناسبة عيد رأس السنة، ومسؤولين اثنين في وزارة الدفاع و 8 عسكريين (لم توضح رتبهم)، وفق بيان صادر عن الوزارة نشرته على موقعها الإلكتروني.

كما تضم القائمة رئيسة الجمعية الخيرية "المساعدة العادلة"، يليزافيتا جلينكا، المعروفة باسم "الدكتورة ليزا"، ومدير إدارة الثقافة في وزارة الدفاع أنطون غوبانكوف، وممثل إحدى منظمات المجتمع المدني، وكذلك 9 صحفيين.

وقال المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي إن الطائرة اختفت من الرادارات حوالي الساعة 05:40 بالتوقيت المحلي (02:40 تغ)، بعد 20 دقيقة على إقلاعها من مطار سوتشي-أدلر، مضيفاً أنها كانت تقل على متنها 84 راكباً و8 من أفراد الطاقم.

وأعقب ذلك الإعلان عن العثور في مياه البحر الأسود على أجزاء من حطام الطائرة على عمق 50-70 متراً على بعد 1.5 كلم عن سواحل منتجع سوتشي وانتشال جثة أحد الركاب في مياه البحر على بعد 6 كم من الشاطئ.

في الوقت نفسه، نقلت وكالة "تاس" الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع قوله إن فرق الإنقاذ عثرت في المياه على بعد 5.5 كلم عن الساحل على أمتعة يرجح أنها تابعة لركاب الطائرة المنكوبة.

وأفادت وكالة "نوفوستي" الروسية نقلاً عن مصدر في وزارة الدفاع بأن الطائرة تحطمت بعد 7 دقائق من إقلاعها في منطقة تبعد 5 كيلومترات عن سوتشي باتجاه مدينة أنابا، غربي البلاد.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" عن مصدر في وزارة الطوارئ قوله إن المعطيات الأولية تشير إلى أن تحطم الطائرة نجم عن مشكلة تقنية أثناء مرحلة الصعود لم يتمكن أفراد الطاقم من إصلاحها.